عندما لم يستح المركزي وطالبنا بـ "الكلمة الطيبة"

عندما لم يستح المركزي وطالبنا بـ "الكلمة الطيبة"

 

دمشق - حسن عبد الرحمن

نشر المصرف المركزي على صفحته قبل ايام مناشدات تشبه حملة ترويجية لدعم الليرة السورية، وطالب المصرف المواطن بدعم ليرته بالكلمة الطيبة، بكلمة "طيبةهكذا بكل بساطة يتوجه المصرف إلى عموم المواطنين لدعم الليرة، وزاد على ذلك مناشدتهم ترك مدخراتهم "كلها"بالليرة السورية بدلاً من الدولار،

لم يستح المصرف المركزي الذي هو أعلى سلطة نقدية في البلد، مطالبة المواطن بما لايملكه ولاقدرة له عليه، نحن نعرف والمصرف يعرف من جعل  الليرة سلعة رابحة للمضاربة ويعرف أكثر منا جميعاً من الذي يملك المدخرات من الليرة ويستبدلها الدولار،  وبدلاً من اتخاذ إجراءات سريعه وحاسمه ضد مافيات السوق السوداء، وهذا أمر باستطاعته فعله طالما لايملك مواجهة الضغوط الخارجية ومفاعيل الحصار الجائر، يلجأ لمناشدة المواطن المساعدة والابتعاد عن إغراءت الدولار .   

هل يستحي المصرف؟ 

هذا أبسط ما يمكن أن يقال بعد قراءءتنا لما نشره على صفحته الرسميه، وبعد قيامه بالقاء تحية الصباح على عموم المواطنبن مرفقة بمزيد من التفاؤل والأمل ومطالبتهم الاحتفاظ بمدخراتهم التي لا تأكلها النيران "بليرتهم" الوطنية والابتعاد عن المغرضين وأعداء الوطن،

 يبدو أن المصرف مازال بعيداً عمَّا يُحاك لليرة من مؤامرات، وإذا كان المصرف يعرف من هم اللذين يقفون وراء تراجع سعر صرف الليرة فلماذا يناشد  الناس دعم ليرتهم ولو بالكلمة الطيبة.   
المصرف يعد المواطنين بالطمأنينة والنوم بالعسل. مطالبا إياهم الاحتفاظ "بليراتهم" جميعها مؤكداً أن هناك خطوات تجري وإنجازات قادمة وتحريك لكتلة النقد بما يضمن ثبات سعر الصرف،  ويسارع كغيره من الجهات الحكومية  إلى طرح الشعارات ومطالبة المواطنين  بالصمود والتضحية وحب الوطن وعدم السماح للأعداء بتحقيق مالم يحققوه بالحرب.

ولكن لا المصرف ولا أحد أوضح لنا كيف تستطيع الكلمة الطيبة والشعارات الصباحية وقف تغوُّل كبار التجار والمضاربين والمتلاعبين بسعر الصرف الذي قفز في يومين مرتفعاً  ثلاثين ليرة؟
 ألا يعلم السيد الحاكم أن تذبذب سعر الصرف وعدم السيطرة عليه وتركه كالغزال الشارد يلعب على هواه يتحكّم بلقمة عيش المواطن ويدفعه إلى الجوع؟ وأنه كان من الأجدى المسارعة إلى وقف المضاربة التي يقوم بها كبار المضاربين و"المدخرون الحقيقيون لليرة" والذي يؤثرون على سعر الصرف ويتلاعبون به،  
 
نحن في الحقيقة لا نعلم لماذا يدافع الحاكم عن عدم ظهوره موحياً أن لا ضرورة للأمر، فشائعات ارتفاع الدولار مقابل الليرة لا يجب أن تدفعه للظهور، ولا نعرف متى عليه الظهور وشرح واقع الأمر وتوضيح ما خفي وهو أعظم.
وإذا لم يظهر اليوم ونحن نسمع أنَّ ليرتنا ستصل إلى رقم لم نعهده، فمتى سيتفضل بالظهور وما هو العيب في الظهور اليوم والناس والأسواق بأمس الحاجة لمن يقنعها أن تحتفظ بمدخراتها.!!

 غريب أن يُسارع بعض ومعظم المسؤولين بالوقوف، وفي كل مناسبة خلف الشعارات ويذهبون الى الكلام الكبير والمزاودة على المواطنين بالصمود وحب الوطن . وتناول مقدساتهم الوطنية التي حافظوا عليها بدمائهم و أصبح التذكير بها مزاودة سطحية وخفة في غير محلها، وبعد عن واقع الحال وتجاهل لصبر المواطنين اليومي. وهذا سلوك ينم عن جهل لمتاعب وصمود المواطنين.
عطفاً على ذلك فإن عموم الشعب السوري يجد في الأداء الحكومي حصاراً آخر لا يقل قسوة عن حصار الأعداء.
هذا الشعب الذي يجهد للبقاء على قيد الحياة لا تسعفه الحكومة ولو ببريق أمل ولا تبلّسم الأخف من جراحه ولا تبدو معنية أو عارفة بما وصلت إليه أحوال الرعية والعباد.
عندما كنت أقرأ أحياناً كلاماً لمعلّق أو محلل أو منتقد أو طفشان أو يائس أو محب، بأن الحكومة في وادٍ والشعب في وادٍ أبعد..

كنت أقول بيني وبين نفسي وأعلّل وأجد عذراً بأن البلد حكومة وشعباً في مركب واحد، وأنه ليس  
بالإمكان أحسن مما كان، وأنه لو كان هناك أي أمر ممكن لفعلته الحكومة، لأن هذا ما عليها أن تفعله.
  وهذا مبرر وجودها.
 لكن ما يغيظ وما يوصل إلى اليأس حقيقةـ أن تسمع تصريحاً من وزير أو مسؤول يزيد الألم ألماً ويزيد الجرح نزفاً.

 

التعليقات

Melody 2019-May-02

You made some really good points there. I checked on the internet for more information about the issue and found most people will go along with your views on this web site. Its such as you read my mind! You seem to grasp so much approximately this, like you wrote the ebook in it or something. I think that you simply could do with some p.c. to force the message home a little bit, however other than that, that is magnificent blog. A great read. I will definitely be back. It is the best time to make some plans for the future and it’s time to be happy. I have read this post and if I could I desire to suggest you few interesting things or suggestions. Perhaps you can write next articles referring to this article. I desire to read even more things about it! http://starbucks.com

Lien 2019-Apr-30

I have been browsing online more than 4 hours today, yet I never found any interesting article like yours. It’s pretty worth enough for me. Personally, if all website owners and bloggers made good content as you did, the internet will be a lot more useful than ever before. I have been browsing online greater than three hours these days, yet I never found any attention-grabbing article like yours. It’s beautiful value enough for me. Personally, if all site owners and bloggers made good content material as you did, the net will be much more useful than ever before. Hi there just wanted to give you a quick heads up. The words in your article seem to be running off the screen in Firefox. I'm not sure if this is a formatting issue or something to do with internet browser compatibility but I thought I'd post to let you know. The style and design look great though! Hope you get the issue solved soon. Thanks http://cspan.co.uk

إضافة تعليق