محروقات: 40% نسبة التوزيع.. 2 ترليون ليرة دعم الدفعة الأولى من مازوت التدفئة

محروقات: 40% نسبة التوزيع.. 2 ترليون ليرة دعم الدفعة الأولى من مازوت التدفئة

وصلت نسبة توزيع مازوت التدفئة لغاية الأمس إلى 40 % لكافة المحافظات حسب بيانات شركة محروقات  مع تباين  بالنسب بين محافظة وأخرى وهذا يعود لإمكانات التوزيع وعدد البطاقات  في كل محافظة حيث عدد البطاقات الأكبر في دمشق وريفها بعدد مليون و350 ألف بطاقة، وبالتالي التوزيع يحتاج لعدد كبير من سيارات التوزيع  وإمكانات أكبر.
وبحسب البيانات فإن الكميات الموزعة حتى الأمس بلغت 76.7 مليون ليتر  من أصل 200 مليون ليتر للدفعة الأولى وبكمية 50 ليتراً لكل بطاقة إذ يبلغ عدد البطاقات 4 ملايين  و300 ألف بطاقة منها 300 ألف بطاقة مستبعدة من الدعم.
وبالنسبة لنسب التوزيع على المحافظات  فقد وصلت في إدلب إلى 80.8 %، السويداء 43.9 %، القنيطرة  وتجمعاتها 27.7 %، اللاذقية 38.5، حلب 29.1 %، حماة  69.1، حمص 35.4، درعا 33.8، دمشق 30.5، ديرالزور 34.8، ريف دمشق 34.3، طرطوس 41.9، الرقة 57 %،  وتباين نسب التوزيع يرتبط بعدد البطاقات التي طلبت المادة  في كل محافظة، فمثلاً عددها في إدلب 13785 بطاقة، بينما في حلب 676464 بطاقة، وفي دمشق 509433 بطاقة، وفي حمص 434973 بطاقة بما يعني أن التوزيع للمحافظات التي عدد بطاقاتها كبير يكون أصعب ويحتاج إلى عدد كبير من الصهاريج وسيارات توزيع المازوت.
وحول الدعم المقدم على كميات الدفعة الأولى والبالغة 200 مليون ليتر فالرقم يصل إلى 2 تريليون ليرة سورية، حيث إن عدد البطاقات المستحقة للدفعة الأولى 4 مليون بطاقة وبالتالي كل بطاقة تحصل على دعم يبلغ 500 ألف لل 50 ليتراً لأن ليتر المازوت على البطاقة  بـ 2000 ليرة، بينما كلفته 12000 ليرة، وبالتالي يتم دعم كل ليتر بـ 10 آلاف ليرة.
وحول الانتهاء من توزيع الدفعة الأولى فإن  الأمر مرتبط بتوفر الكميات وهي جيدة في الوقت الحالي و كذلك بإمكانيات التوزيع وهناك نسبة جيدة مخصصة لمازوت التدفئة من الكميات الموزعة ويتم أيام الجمعة من كل أسبوع توزيع أكثر من مليوني ليتر.

الثورة

شارك برأيك .. لتكتمل الصورة


آخر المقالات

استطلاعات الرأي

يجب ان تختار خيار قبل ارسال التصويت
هل تعتقد أن الوقت قد حان لبدء تطبيق الدفع الإلكتروني في سوريا؟
نعم، حان الوقت لبدء تطبيقه وفرضه فوراً وهو ضروري للاقتصاد
لا، يجب إعداد بنية تحتية تقنية ومن ثم البدء بفرضه
لا، غير جاهزين بالوضع الراهن نهائياً لتطبيق الدفع الإلكتروني
النتائج
نعم، حان الوقت لبدء تطبيقه وفرضه فوراً وهو ضروري للاقتصاد
لا، يجب إعداد بنية تحتية تقنية ومن ثم البدء بفرضه
لا، غير جاهزين بالوضع الراهن نهائياً لتطبيق الدفع الإلكتروني