لماذا يصاب الكثير من الصلعان بفايروس كورونا؟

لماذا يصاب الكثير من الصلعان بفايروس كورونا؟

المشهد- صحة
يوجد بحثان جديدان يشيران إلى أن أعدادًا كبيرة من مصابي كورونا في المستشفيات هم ذكور يعانون من الصلع.
رغم أن هذا يبدو غريبًا، إلا أن العلم قد قدم سببًا ممكنًا. الصلع عند الذكور سببه ارتفاع هرمونات الذكورة (Androgens) ويبدو أن هذه الهرمونات تؤدي دورًا مهمًا بدخول فايروس كورونا SARS-CoV-2 إلى الخلايا.
لذلك من الممكن القول إن ارتفاع هذه الهرمونات قد يؤدي إلى ازدياد حدة المرض أو الموت بفايروس كورونا.
هذه النظرية مهمة لمعرفة الفئة المعرضة لخطر أكبر من الفايروس، وتقترح طريقة جديدة لعلاج الفايروس.
يعاني الرجال المصابون أكثر من النساء المصابات بالفايروس
منذ بداية الجائحة لُوحظ أن الرجال تظهر عليهم أعراض أقوى من النساء، وكذلك فإن احتمالية تطور التهاب قوي أو الموت بالفايروس تكون أكثر لدى الرجال مقارنةً مع النساء.
هناك عدة أسباب ممكنة لهذا الاختلاف:
أولًا: الرجال معرضون لأمراض مثل السكري أو أمراض القلب أكثر من النساء، وهذه الأمراض المزمنة تزيد من احتمالية تطور التهاب قوي من فايروس كورونا.
ثانيًا: جهاز المناعة عند الرجال ليس جيدًا مثل جهاز مناعة النساء في حماية الجسم من الالتهابات الشديدة.
تعتبر هرمونات الذكورة سببًا غير مباشر لزيادة خطر فايروس كورونا من خلال النقاط أعلاه، ولكن الآن يبدو أن هرمونات الذكورة تلعب دورًا مباشرًا أيضًا من خلال تسهيل دخول الفايروس إلى الخلايا.
الصلع وفايروس كورونا
في دراسة اجريت في مستشفيات مدريد، اُدخل 122 رجل مصاب بكورونا في الدراسة ووجد أن نسبة 79% منهم يعانون من الصلع، هذه النسبة تمثل ضعف نسبة الصلعان في المجتمع غير المصاب.
دراسة أخرى في إسبانيا وجدت أرقام مشابهة للدراسة الأولى في مستشفيات مرضى فايروس كورونا.
الصلع عند الرجال مقترن بارتفاع هرمون (DHT)وهذا الهرمون مشتق من هرمون (testosterone) الذي هو فرد من عائلة هرمونات الذكورة (androgens).
إن إجراء بحوث أكثر في هذا الموضوع مع مراعاة زيادة عدد المرضى في هذه البحوث قد يؤكد علاقة هرمون (DHT) بزيادة خطر فايروس كورونا.
كيف يرتبط هذا مع الشعور الحيوي؟
يدخل SARS-CoV-2 خلايا الرئة البشرية عندما يغلق البروتين الموجود على سطح الفايروس (بروتين Spike) على مستقبلات البروتين ACE2 والموجودة على أسطح الخلايا. كيف يعمل هذا؟ اكتشف العلماء مؤخرًا بأن الإنزيم TMPRSS2 يلتصق عل بروتين SARS-CoV-2 مما يمكنه من أن يرتبط بمستقبل ACE2 ويسمح هذا للفيروس بدخول الخلية.
ويتفعل الجين الذي يشفر TMPRSS2 عندما ترتبط الهرمونات الذكرية، وخصوصًا الـ DHT، مع مستقبل الأندروجين (وهو بروتين موجود على سطح الخلايا، من ضمنها خلايا الشعر والرئة). لذا كلما زادت نسبة الهرمونات الذكرية ونسبة ارتباط مستقبل الأندروجين كلما ظهر الـ TMPRSS2 وأصبح من السهل دخول الفايروس.
تدعم دراسة أولية وغير مراجعة بواسطة الأقران والتي ربطت مستويات الأندروجين لمئات الأشخاص في المملكة المتحدة مع شدة كوفيد-19 هذه الفرضية. ارتبط مستوى الأندروجين المرتفع مع حساسية وشدة كوفيد-19 لدى الرجال (ولكن ليس لدى النساء واللاتي لديهن مستويات أندروجين أقل في الدم). وأظهر نفس الباحثين بأن تثبيط مستقبلات الأندروجين قلل من إمكانية بروتين SARS-CoV-2 من الارتباط مع مستقبلات ACE2 على الخلايا الجذعية في المستنبت.
اضطرابات الأندروجين مرتبطة مع أمراض مختلفة
يسبب نقص أو زيادة إنتاج الأندروجين في الجسم عددًا من الحالات لدى كل من الرجال والنساء. على سبيل المثال، الرجال الذين يعانون من تضخم البروستات الحميد ينتجون الأندروجين بكمية أكثر من المعتاد وكما الحال لدى النساء اللاتي يعانين من متلازمة تكيس المبايض. يُعالج سرطان البروستات والذي تتغذى خلاياه السرطانية على الأندروجين بـ ADT (Androgen Deprivation Treatment)، علاج الحرمان من الأندروجين، والذي يثبط إنتاج أو تأثير الأندروجين.
وعلى العكس من ذلك، فإن بعض الأشخاص قد ينتجون أندروجين أقل، أو طفرات تؤثر في ارتباط وحركة الأندروجين – كما هو الحال مع النساء اللاتي يعانين من متلازمة عدم الحساسية للأندروجين بسبب طفرات مستقبلات الأندروجين. سيكون من المهم للبحث، كما تتنبأ فرضية الأندروجين، فيما إذا كان هؤلاء المرضى في خطر أكبر أو أقل للإصابة بكوفيد-19.
فرصة ظهور علاج جديد
إذا تم تأكيد صلة الفايروس بالهرمون، سيُفتح باب استعمال مضادات الهرمونات لعلاج مرضى كورونا.
الكثير من مضادات الهرمونات تستعمل لعلاج أمراض مختلفة مثل الصلع وسرطان البروستات منذ سنوات.
في دراسة أجريت في إيطاليا، وُجد أن مرضى سرطان البروستات اللذين يُعالجون بمضادات الهرمونات يصابون بفايروس كورونا بنسبة أقل من بقية أفراد المجتمع بأربعة أضعاف.
جرعة واحدة من مضادات الهرمونات عند تشخيص المرض قد تكون كافية لكبح الفايروس، نحتاج إلى بحوث أخرى لاختبار هذه الإمكانيات.
العديد من أدوية مضادات الهرمونات تخضع للتجارب السريرية الآن لمعرفة إذا كان بإمكانها تقليل خطورة فايروس كورونا عند الرجال.
من المهم أيضًا التأكد من أن هذه الأدوية تعمل على الرئتين وليس فقط على البروستات وهل هي فعالة في حالة لم يكن المريض مصاب بسرطان البروستات أم لا. ويجب أن نعلم أيضًا الجرع وتوقيت المناسبة والفعالة منها لمواجهة الفايروس.
تسبب مضادات الهرمونات العديد من الأعراض الجانبية عند الرجال مثل تضخم الثدي والاضطرابات الجنسية، لذلك في حالة استعمال هذه الأدوية يجب متابعة حالة المرضى.
اتجاه جديد في بحوث فايروس كورونا
علاقة الهرمون بالفيروس قد تفسر لماذا يصاب الرجال أكثر من النساء، وتفسر أيضًا لماذا يكون لدى الأطفال الأقل من 10 سنوات مناعة قوية من الفايروس، ذلك لأن الأطفال قبل البلوغ تكون مستويات الهرمونات الجنسية لديهم منخفضة جدًا.
علاقة الهرمون بالفايروس قد تفتح باب علاجات جديدة تقلل من خطر الفايروس الذي ينتشر بسرعة في الكوكب.
 


استطلاعات الرأي

يجب ان تختار خيار قبل ارسال التصويت
مع ارتفاع الأسعار هل غيرت ولاءك للماركات التي تفضلها؟
أستمر بشراء الماركه التي أفضلها بالرغم من ارتفاع الأسعار
أستغني عنها وأشتري شبيهاً بسعر أرخص
الهدف تأمين المنتجات بغض النظر عن الماركات بسبب فقدانها من الأسواق
النتائج
أستمر بشراء الماركه التي أفضلها بالرغم من ارتفاع الأسعار
أستغني عنها وأشتري شبيهاً بسعر أرخص
الهدف تأمين المنتجات بغض النظر عن الماركات بسبب فقدانها من الأسواق