لتسهيل حركة البضائع والمسافرين: ربط الموانىء بين سورية والعراق عبر السكك الحديدية

لتسهيل حركة البضائع والمسافرين: ربط الموانىء بين سورية والعراق عبر السكك الحديدية

استكملت في حلب الاجتماعات الفنية بين المؤسسة العامة للخطوط الحديدية السورية والشـركة العامة لسكك حديد العراق، وذلك برئاسة مدير عام المؤسسة العامة للخطوط الحديدية السورية الدكتور المهندس مضر علي الأعرج، ومدير عام الشـركة العامة لسكك حديد العراق المهندس يونس خالد جواد.
وناقش الجانبان تفعيل الربط السككي بين البلدين، وأكدا على أهمية الربط السككي بين البلدين انطلاقاً من تعزيز وتفعيل روابط الإخوة بين البلدين الشقيقين للمساهمة في تبادل الخدمات في مجالي البضائع والمسافرين من خلال ربط الموانئ السورية في كل من محافظتي (طرطوس واللاذقية) المطلين على البحر الأبيض المتوسط بموانئ العراق المطلة على الخليج العربي (ميناء أم قصـر الحالي – ميناء الفاو الكبير مستقبلاً)، وضرورة السعي لربط تلك المرافئ بشبكات السكك الحديدية.
وتناولت المباحثات القضايا المتعلقة بالتشابكات المالية، فقد أكد الجانبان على ما تم الاتفاق عليه في محضر الاجتماع الذي عقد في حلب بتاريخ 5 / 3 / 2022 بخصوص المتعلقات المالية بين الشركة العامة لسكك حديد العراق والمؤسسة العامة للخطوط الحديدية السورية، وعلى مقررات اللجنة العراقية – السورية المشتركة في اجتماعات الدورة الحادية عشرة المنعقدة في دمشق بتاريخ 1 – 3 / 5 / 2023 المتضمنة وضع هذا المحضر موضع التنفيذ الفعلي من أجل تسوية المتعلقات المالية والعقدية ودياً ورضائياً بما يضمن استمرارية التعاون بين الطرفين لتنفيذ الأعمال المستقبلية المشتركة لما لها من أثر كبير في تنمية الاقتصاد الوطني في كلا البلدين، واقترح الجانبان عرض الموضوع على اللجنة العراقية – السورية المشتركة من أجل تسوية المتعلقات المالية والعقدية بين الجانبين.

الثورة

 

شارك برأيك .. لتكتمل الصورة


آخر المقالات

استطلاعات الرأي

يجب ان تختار خيار قبل ارسال التصويت
هل تعتقد أن الوقت قد حان لبدء تطبيق الدفع الإلكتروني في سوريا؟
نعم، حان الوقت لبدء تطبيقه وفرضه فوراً وهو ضروري للاقتصاد
لا، يجب إعداد بنية تحتية تقنية ومن ثم البدء بفرضه
لا، غير جاهزين بالوضع الراهن نهائياً لتطبيق الدفع الإلكتروني
النتائج
نعم، حان الوقت لبدء تطبيقه وفرضه فوراً وهو ضروري للاقتصاد
لا، يجب إعداد بنية تحتية تقنية ومن ثم البدء بفرضه
لا، غير جاهزين بالوضع الراهن نهائياً لتطبيق الدفع الإلكتروني