سقوط مدوي لبرنامج الكابتن.. والهيئة توقف البرنامج وتفتح تحقيقاً

سقوط مدوي لبرنامج الكابتن.. والهيئة توقف البرنامج وتفتح تحقيقاً

متابعة خاصة:

تعرض برنامج الكابتن "البرنامج الرياضي المباشر" الذي تبثه قناة الدراما الرسمية لكثير من الانتقادات بعد عرض حلقة أمس الأربعاء، ذلك على خلفية تطرق البرنامج لخبر عن مطار دمشق الدولي، واضح أنه منسوخ من أحد مواقع المعارضة، ولم يخضع للتدقيق من فريق الاعداد قبل عرضه على الشاشة.

الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون أصدرت بياناً قالت فيه إنها أوقفت برنامج الكابتن لحين الانتهاء من التحقيق في محتوى خبر خاطىء  ورد  في حلقة الأربعاء على قناة دراما.

وتوعدت الهيئة وفق البيان بأنها ستعاقب المسؤولين عن ذلك بموجب نتائج التحقيق.

وبالعودة للخبر "سبب المشكلة" يتبين أن مصدره الأساسي جريدة البعث، لكنه تعرض لإعادة صياغة من قبل وسائل إعلامية معارضة، ويتعلق بدخول شريك من القطاع الخاص لاستثمار وإدارة وتشغيل مطار دمشق الدولي بعملياته الجوية والأرضية بحيث تتوزع الحصص بين 51% لمؤسسة الطيران العربية السورية و49% للمستثمر الشريك.

ورغم أن الخبر المذكور لا علاقة له بالرياضة إلا أن مقدم البرنامج افتتح الحلقة به، وبدأ بسرد الخبر، ليتوقف عند نهايته، بعد أن تنبه لـوجود خطأ في إعداده على الهواء مباشرةً، بينما كانت الشاشة تعرض نص الخبر، ما سمح للمشاهدين قراءة الجملة التي يتضح أنها مصاغة في وسيلة إعلام معارضة، حيث تشير الفقرة الأخـيرة منه إلى أن هناك تساؤلات كثيرة عن هوية الشركة الخاصة المستثمرة، في ظل ما زعمت أنه: "سيطرة روسية إيرانية على مناطق الحكومة".

ويعتبر برنامج الكابتن على قناة دراما من أكثر البرامج الرياضية المثيرة للجدل تحت مسمى "الجرأة"، حيث يتهمه البعض بأن له أجندات خاصة تهدف إلى تعويم شخصيات رياضية مقابل الإساءة لـشخصيات أخرى، بغية السيطرة على المفاصل الإدارية في الرياضة السورية، فيما يدافع أصحاب البرنامج عن أنفسهم بأنهم يعملون لمصلحة الرياضة السورية وإعلاء شأنها.

وذهبت أغلب الانتقادات لحلقة الأمس كونها تعرضت لخبر غير رياضي، متسائلين عن علاقة عقد استثمار مطار دمشق الدولي بالرياضة؟!، وهو ما اعتبر سقطة مهنية من فريق الإعداد والمقدم الذي كان عليه الاطلاع على محتوى الحلقة قبل موعد البث، والتأكد على أقل تقدير من مصادر المعلومات.

شارك برأيك .. لتكتمل الصورة


استطلاعات الرأي

يجب ان تختار خيار قبل ارسال التصويت
هل تعتقد أن الوقت قد حان لبدء تطبيق الدفع الإلكتروني في سوريا؟
نعم، حان الوقت لبدء تطبيقه وفرضه فوراً وهو ضروري للاقتصاد
لا، يجب إعداد بنية تحتية تقنية ومن ثم البدء بفرضه
لا، غير جاهزين بالوضع الراهن نهائياً لتطبيق الدفع الإلكتروني
النتائج
نعم، حان الوقت لبدء تطبيقه وفرضه فوراً وهو ضروري للاقتصاد
لا، يجب إعداد بنية تحتية تقنية ومن ثم البدء بفرضه
لا، غير جاهزين بالوضع الراهن نهائياً لتطبيق الدفع الإلكتروني