محمية "عايد" من أهم المقاصد السياحة في الرقة

محمية "عايد" من أهم المقاصد السياحة في الرقة

المشهد- منوعات
تعتبر محمية "عابد" من أهم مقاصد السياحة البيئية في محافظة الرقة، وجاءت التسمية لأنها من اراضي عايد هي عبارة عن جزيرة صُنعية تشكلت بعد بناء سد الفرات، وتقع ضمن بحيرة الأسد، وترتبط بضفاف البحيرة بطريق معبد بطول /2/كم وعرض /10/م وتبعد عن الطريق العام الواصل بين "حلب" – "الرقة" بحدود /9/كم، وتبعد عن "الرقة" نحو /65/كم، وتبلغ مساحتها /590/ هكتاراً.

تمتلك الجزيرة مقومات الحماية الطبيعية بسبب انخفاض التكاليف المخصصة لحمايتها وذلك لإحاطة الماء بها (عدا المدخل الرئيسي)، طبيعة تضاريسها المتعددة والمختلفة (وادي- خليج – سهل – تلة)، امتلاكها للأوابد التاريخية (قصور بنات أبو هريرة)،  إمكانية إعادة تأهيل الحياة الطبيعية النباتية والحيوانية بالجزيرة، والظروف المناخية الجديدة التي تشكلت بعد بناء سد "الفرات" وتشكل بحيرة الأسد.

ومن فوائد محمية عايد حماية الغطاء النباتي و الحيوانات البرية وكذلك تعديل المناخ و الاستفادة منها في السياحة وإعادة التوازن البيئي للمنطقة.

تقع محمية عايد البيئية ضمن مشروع تشجير ضفاف البحيرة، وهي مزروعة بالعديد من الأنواع النباتية الشجرية منها الصنوبر الحلبي والصنوبر البيروتي ولسان الطير والزيزفون والدفلة والسرو، كما تحتوي المحمية على أشجار الزيتون والفستق الحلبي وقبل الاحداث كان يوجد بها بعض أنواع الغزلان وإطلاق أعداد كبيرة من مختلف أنواع الطيور في المحمية كطيور "الحجل" و"القطا" و"الدراج"، واستقطاب الحمام البري عبر إنشاء برج يتألف من /3150/ مسكناً صغيراً لإيواء الطيور، وبها الثعالب وابن آوى والصقور التي يلاحظ وجودها في فصل الخريف بصورة خاصة، كما أن الشروط المناخية ساعدت الطيور المهاجرة العابرة للتوافد للمحمية، ومنها الحمام علماً أن المحمية تحتضن العديد من الطيور المستوطنة مثل النورس والغطاس والحمام الأزرق والعصفور الدوري.


 

إضافة تعليق