استاذ في الاقتصاد : منظومة الطاقة الشمسية تكلف 30 مليون ليرة وقرارات الحكومة تزيد التضخم

استاذ في الاقتصاد : منظومة الطاقة الشمسية تكلف 30 مليون ليرة وقرارات الحكومة تزيد التضخم


قال الأستاذ في كلية الاقتصاد بحلب الدكتور حسن حزوري لصحيفة البعث أن ما ينفذ على أرض الواقع من تحول للاعتماد على الطاقات المتجددة ليس بالحجم المطلوب، ولا يعكس ما تتحدث عنه الحكومة من تشجيع ودعم، فالقرارات الحكومية التي تصدر تساهم بزيادة التضخم وانخفاض القوة الشرائية لليرة السورية، إذ ارتفعت تكاليف الإنتاج والاستيراد، وكلها سيدفعها المستهلك بالنهاية، مبيناً أن أية منظومة طاقة شمسية منزلية حالياً تحتاج 30 مليون ليرة حتى تكون مقبولة.

وأوضح حزوري للصحيفة أن المصارف تعاني من ضغط كبير في قروض الطاقة، فالإقبال الكبير طبيعي بظل الشروط الميسرة وعدم وجود فوائد على القرض، مع تحول الطاقة البديلة إلى حاجة للمواطنين، وما حصل من إيقاف مؤقت لمنح القروض في بعض المصارف طبيعي نتيجة الضغط، ويمكن تبريره لإنجاز التراكمات الموجودة حتى لا يمتد الدور لعدة أشهر، فأقساط القرض لا تعادل شيئاً أمام تكلفة الأمبيرات، علماً أن الرابح الوحيد بكل الأحوال هو التاجر على حساب المواطن والمصارف، لأن الشركات المعتمدة والمنفذين يحققون أرباحاً هائلة كونهم يرفعون التكلفة على المقترضين بحيث لا تكفيهم قيمة القرض.

ورأى حزوري أن من المفترض أن يحدد صندوق دعم الطاقات أجرة التركيب وسعر اللوح، لكن ما يحدث حالياً أن المواطن يقدم الفاتورة التي قد تكون 30 – 40 مليون ويحصل منها على قرض بقيمة 20 مليون، وذلك في وسط لا يخلو من المحسوبيات والواسطات نظراً لكثرة الطلبات، موضحاً أنه من الأفضل زيادة إمكانيات فروع البنوك والمصارف واستعدادها بدلاً من توقف الإقراض.

وفيما يتعلق بقرار الضميمة على الألواح المستوردة، أكد حزوري للصحيفة أنها تخالف التوجهات الحكومية للتشجيع على التحول للطاقة البديلة، والتخفيف من فاتورة حوامل الطاقة، إذ صدر القرار بوقت غير مناسب وبغياب إنتاج محلي كاف، وفي وقت انهارت فيه أسعار ألواح الطاقة عالمياً، مبيناً أن الضميمة حققت مئات المليارات من الأرباح لما هو موجود من ألواح قبل القرار عند التجار، فبمجرد الإعلان عنها ارتفعت سعر اللوح 350 – 400 ألف ليرة، وهذا الربح الذي تحقق للتجار لم يرد منه أي فائدة لخزينة الدولة، متسائلاً عن سبب توقيت القرار بعيد أيام من الإعلان عن وصول باخرتين محملتين بألواح الطاقة!

حزوري أضاف أنه كان من المفترض الانتظار ليثبت الإنتاج الوطني فاعليته، فهو لم يختبر بعد، كما أن القيمة المضافة من الإنتاج الوطني هي فقط العمالة، كون الخلايا مستوردة، وأوتار الألمنيوم مستوردة وكذلك كاوي القصدير، ولا قيمة مضافة فيها.

واقترح حزوري إلغاء الرسوم الجمركية والتراجع عن الضميمة للتشجيع على التحول للطاقة البديلة، فحتى الآن لم نحقق الهدف ومازلنا مقصرين جداً، بينما تفوقت دول مجاورة كالأردن بهذا المجال، داعياً لزيادة قيمة القروض المتاحة حتى لو ترافقت مع فائدة بسيطة حتى يتمكن المواطنون من تركيب منظومات كبيرة، فالقيمة اليوم لم تعد كافية، لافتاً إلى أن معظم دول العالم تتيح لأية منظومة حتى لو كانت منزلية أن تعطي الشبكة فائض الطاقة نهاراً وتستجر بدلاً منها ليلاً، وهي طريقة مشجعة لزيادة حجم المنظومة ودعم الشبكة.

شارك برأيك .. لتكتمل الصورة


استطلاعات الرأي

يجب ان تختار خيار قبل ارسال التصويت
هل تعتقد أن الوقت قد حان لبدء تطبيق الدفع الإلكتروني في سوريا؟
نعم، حان الوقت لبدء تطبيقه وفرضه فوراً وهو ضروري للاقتصاد
لا، يجب إعداد بنية تحتية تقنية ومن ثم البدء بفرضه
لا، غير جاهزين بالوضع الراهن نهائياً لتطبيق الدفع الإلكتروني
النتائج
نعم، حان الوقت لبدء تطبيقه وفرضه فوراً وهو ضروري للاقتصاد
لا، يجب إعداد بنية تحتية تقنية ومن ثم البدء بفرضه
لا، غير جاهزين بالوضع الراهن نهائياً لتطبيق الدفع الإلكتروني