11 وفاة في حريق "اللاميرادا" فجر اليوم بين عمال وعناصر حرس .. محافظة دمشق : الحريق غير مفتعل وخسائر المول تقدر بالمليارات (صور)

11 وفاة في حريق "اللاميرادا" فجر اليوم بين عمال وعناصر حرس .. محافظة دمشق : الحريق غير مفتعل وخسائر المول تقدر بالمليارات (صور)

جلنار العلي | المشهد 

اكد عضو المكتب التنفيذي المختص بشؤون الصحة في محافظة دمشق باسل ميهوب وفاة 11 شخص حتى الآن جراء نشوب حريق في بناء "مول لاميرادا" في شارع الحمراء فجر اليوم بين عمال وعناصر حرس المول، تعرفت الجهات المختصة على اثنين منهم وهم أخوة من عائلة الحجازي، تم انتشالهم من الطوابق الثلاثة الموجودة تحت الأرض، لافتاً إلى أن العمل لا يزال جارياً على تفقد الطوابق الأربعة المتبقية، وانتشال جثث الضحايا .

وفي السياق أشار إلى إصابة ثلاثة أشخاص باختناقات تم إسعافهم إلى المشافي القريبة، مستبعداً ما يشاع عن هروب عناصر من الحرس دون الإخبار عن الحريق، مضيفاً: كما وردنا إصابة عدة عناصر من فوج الإطفاء أثناء قيامهم بعمليات الإخماد .

ونفى ميهوب أن يكون الحريق مفتعلاً، وإنما ناتج عن ماس كهربائي ناجم عن المولدة الكهربائية، متابعاً: وانتشر الحريق في كافة الطوابق نتيجة وجود متاجر تحتوي على مواد قابلة للاشتعال، مثل الألبسة والأقمشة والمفروشات والبلاستيك والأدوات الكهربائية .

وفي سياق آخر كشف ميهوب أن الخسائر المادية طالت كل المول، إذا تقدر بعدة مليارات ليرة، مشيراً إلى أن مدير المول أكد له أن كل طابق تفوق خسائره المادية المليار ليرة .

مدير مشفى المجتهد أحمد عباس أكد في تصريح لـ "المشهد" وصول تسعة جثث متفحمة بشكل كامل إلى المشفى، تم التعرف على جثة واحدة منها، وما يزال الطب الشرعي يعمل على التعرف على بقية الجثث للتواصل مع ذويهم، إضافة إلى وصول إصابة خفيفة تم تخريجها بعد تقديم الإسعافات الأولية لها .

من جانبه كشف مدير مشفى المواساة عصام الأمين لـ "المشهد" وصول حالتين إلى المشفى مصابين بالحروق، تم إجراء المقاربات اللازمة لهم، ولم يصل أي ضحايا إلى الآن ولا تزال سيارات الإطفاء والإسعاف تتجه إلى المكان حتى لحظة إعداد التقرير .

شارك برأيك .. لتكتمل الصورة


استطلاعات الرأي

يجب ان تختار خيار قبل ارسال التصويت
ما هو تقييمكم لتجربة التتبع الالكتروني للميكروباصات Gps
جيدة.. ساهمت بحل أزمة النقل الداخلي
مقبولة.. خففت من الازدحام وساعات الانتظار
سيئة.. لا زال هناك ازدحام وخاصة في ساعات الذروة
النتائج
جيدة.. ساهمت بحل أزمة النقل الداخلي
مقبولة.. خففت من الازدحام وساعات الانتظار
سيئة.. لا زال هناك ازدحام وخاصة في ساعات الذروة