لماذا تتضاعف تذكرة السفر من دمشق إلى دير الزور

لماذا تتضاعف تذكرة السفر من دمشق إلى دير الزور

ديرالزور – مالك الجاسم
شكاوى بالجملة وصلت من المواطنين عن الفارق الشاسع لتذكرة السفر من ديرالزور إلى دمشق ، والتي تصل إلى سبعة آلاف ليرة سورية ، بينما تصل إلى سبعة عشر ألف ليرة من دمشق إلى ديرالزور ، ويبقى السؤال المحير والذي ينتظر إجابة شافية من أهل الحل والربط عن الأسباب التي تقف خلف هذا الموضوع ، وهل تختلف المسافة من دير الزور إلى دمشق عنها من دمشق إلى دير الزور؟
وفي هذا الإطار يقول المواطن ( محمد . ع ) : إن سعر التذكرة يتراوح بين ستة آلاف وحتى سبعة آلاف من دير الزور إلى دمشق ، ولكن المفاجأة تكون بطريق العودة حيث يصل سعر التذكرة حتى سبعة عشر ألف ليرة ، ولا نعرف ما هي الأسباب خلف ذلك علماً بأن المسافة هي ذاتها لا تزيد ولا تنقص!
من جانبه ( مأمون . ع ) أضاف:  إن هناك ارتفاعاً كبيراً وفارقاً شاسعاً ما بين الذهاب والإياب ، وتتقاضى شركات السفر ضعف المبلغ عند العودة من دمشق إلى دير الزور .
ولمعرفة تفاصيل إضافية حول هذا الأمر تحدث عبد الحميد الحمش مدير مركز انطلاق البولمان بدير الزور: بأنه ومنذ صدور القرار رقم 5742/80 تاريخ 14 / 6 / 2020  من قبل وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك والخاص بتحديد تعرفة الركوب لبولمانات النقل الجماعي ، وحتى تاريخه لم يطرأ أي تغيير على سعر تذكرة الركوب بالنسبة للمسافرين المغادرين من محافظة ديرالزور باتجاه باقي المحافظات السورية ، والتي تم تحديدها بـ /13.5/ ل.س للكيلو متر الواحد بالنسبة للبولمانات درجة (عادي) ، و/15.5/ بالنسبة للبولمانات درجة ( رجال أعمال ) بحيث تكون الأجرة تتراوح ما بين /6500- 8000/ للمسافر الواحد ، وهناك التزام تام من جميع شركات النقل العاملة في مركز انطلاق البولمان بدير الزور بهذا الخصوص ، ونحن كإدارة مركز نقوم بالمتابعة وبشكل يومي لهذا الموضوع وأية شركة تقوم بتقاضي مبلغ زائد عن المبلغ الذي تم تحديده سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحق هذه الشركة ، ونقوم باستقبال أية شكوى من الأخوة المسافرين . 
من جانب آخر أشار مضحي المحيمد عضو المكتب التنفيذي لمحافظة ديرالزور مسؤول قطاع النقل بأن هناك تقيداً كاملاً بسعر التذكرة التي تم تحديدها من قبل وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك ، ولكن الأمر يتعلق بطريق العودة من دمشق إلى ديرالزور ، ونحن تقدمنا بمذكرة بهذا الخصوص ، وكان الجواب بمعالجة هذا الأمر ، وهناك تواصل شخصي مع أعضاء المكتب التنفيذي بدمشق ، وكذلك محافظ ديرالزور يتابع الأمر شخصياً ، وهناك وعد بالمعالجة .

شارك برأيك .. لتكتمل الصورة


استطلاعات الرأي

يجب ان تختار خيار قبل ارسال التصويت
هل تعتقد أن النهج الذي يتبعه وزير التجارة الداخلية الحالي يساهم في ضبط الأسواق وخفض الأسعار؟
نعم ساهم في ضبط الأسواق وخفض الأسعار
لا.. ما زالت الأسواق على حالها والأسعار مرتفعة
لا يمكن الحكم على التجربة فما زالت في بداياتها
النتائج
نعم ساهم في ضبط الأسواق وخفض الأسعار
لا.. ما زالت الأسواق على حالها والأسعار مرتفعة
لا يمكن الحكم على التجربة فما زالت في بداياتها