شكاوى بالجملة على عدم وصول رسائل الغاز.. 80 يوماً والسوريون بانتظار الفرج!

شكاوى بالجملة على عدم وصول رسائل الغاز.. 80 يوماً والسوريون بانتظار الفرج!

 ٨٠ يوماً مرت و لا يزال معظم السوريين ينتظرون وصول رسائل الغاز التي لم تصل في معظم المحافظات السورية، كما لم تنقذهم أدوات الطبخ الأخرى عبر الكهرباء نتيجة الانقطاعات الكبيرة والطويلة في الكهرباء.

واشتكى المواطنون في اللاذقية ودمشق وريفها وحماة وطرطوس من عدم وصول رسائل الغاز منذ 70 يوماً وآخرون منذ 80 يوماً لم تصلهم رسالة نصية، وعليه يضطر كثيرون إلى اللجوء للسوق السوداء ليحصلوا على اسطوانة الغاز مقابل 25 – 30 ألف ليرة.

كما بين عدد من أصحاب مراكز التوزيع أنهم يستلمون مخصصاتهم الشهرية ناقصة، فمن كانت حصته 400 أسطوانة أو أكثر بموجب البطاقات الإلكترونية الموطنة لديه، يستلم 200 أو 250 بأحسن الأحوال.

فيما كانت مديريات المحروقات في عدد من المحافظات قد تحدثت أن تعبئة الغاز مرت مؤخراً بفترة اختناق قصيرة، نتيجة شح الغاز السائل الوارد للمحافظات ما أثر في الإنتاج اليومي وتنفيذ الخطة لتوفير الغاز للمواطنين بما يلبي حاجتهم الفعلية، كما أكدوا أن الوضع إلى انفراج مع تحسن الإنتاج بمحطة بانياس، الذي انعكس على توافر الغاز السائل.

شارك برأيك .. لتكتمل الصورة


استطلاعات الرأي

يجب ان تختار خيار قبل ارسال التصويت
هل تعتقد أن النهج الذي يتبعه وزير التجارة الداخلية الحالي يساهم في ضبط الأسواق وخفض الأسعار؟
نعم ساهم في ضبط الأسواق وخفض الأسعار
لا.. ما زالت الأسواق على حالها والأسعار مرتفعة
لا يمكن الحكم على التجربة فما زالت في بداياتها
النتائج
نعم ساهم في ضبط الأسواق وخفض الأسعار
لا.. ما زالت الأسواق على حالها والأسعار مرتفعة
لا يمكن الحكم على التجربة فما زالت في بداياتها