رفض شعبي لنقل سوق خضار في اللاذقية وتبريرات حكومية بالسبب

رفض شعبي لنقل سوق خضار في اللاذقية وتبريرات حكومية بالسبب

المشهد- محلي
تجمع عدد من أصحاب البسطات في سوق شعبي في محافظة اللاذقية اعتراضاً على بدء تنفيذ قرار نقل السوق إلى مكان آخر حيث قال عدد منهم إن إجراء النقل سيحرمهم من مصدر رزقهم الوحيد، بينما تساءل عدد من سكان المدينة عن سبب إصرار المحافظة على تنفيذ القرار في هذا الوقت الذي يشهد ارتفاعا كبيرا في الأسعار، وتراجعا في مداخيل كثيرين من أصحاب المهن الحرة بعد إجراءات الإغلاق بسبب كورونا.
وذكر المكتب الصحفي في المحافظة أن "مدخل "سوق التأمينات" يشغله عدد من أصحاب البسطات المخالفة التي تتسبب بإغلاق مدخل السوق الذين اعترضوا اليوم على قرار نقل السوق".
وأضاف أن السوق الجديد "يتسع لـ 193 بسطة تم تخصيصها لشاغلي السوق بعد أن تم تجهيزه وفق متطلبات عملهم بعد لقائهم مع محافظ اللاذقية ورئيس مجلس المدينة سابقا".
وأكد المكتب أن مكان "جميع شاغلي السوق مؤمن ضمن السوق الجديد وبموافقتهم مع مراعاة أسر الشهداء والجرحى حتى لو كان بعضهم مخالفا، حيث سيتم تأمين مكان لهم أيضا".

فيما أكد رئيس مجلس مدينة اللاذقية أحمد حلاق لشام اف ام أن القرار بنقل أسواق الخضار غايته الرئيسية تحقيق ظروف صحية لها خاصة في الوضع الحالي الذي تمر به البلاد بسبب وباء كورونا
مضيفاً أنه سيتم نقل جميع الأسواق المغلقة لأسواق مفتوحة وبظروف صحية ملائمة ومن بينها سوق أوغاريت ،كما سيتم نقل أصحاب البسطات المعترضين بسوق التأمينات الاجتماعية لسوق كراج البولمان الجديد خلال أيام في حال وافقوا على ذلك كونهم يحتاجون لرخص، ولمساعدتهم على التنقل سيتم تسيير باصات نقل داخلي للسوق الجديد بكراج البولمان لتأمين ارتياد المواطنين له، كون سوق كراج البولمان يتسع لعدد كبير من البسطات ويوائم الظروف الصحية
وكان مجلس مدينة اللاذقية وجه منذ نحو شهرين إنذارات لأصحاب المحلات طالب فيها بضرورة إخلاء السوق الذي يعملون فيه منذ أكثر من 20 عاماً.

 

شارك برأيك .. لتكتمل الصورة


استطلاعات الرأي

يجب ان تختار خيار قبل ارسال التصويت
التصويت على العمل الدرامي السوري الأبرز خلال الموسم الرمضاني الحالي:
مع وقف التنفيذ
كسر عضم
الفرسان الثلاثة
على قيد الحب
جوقة عزيزة
للموت ج2
الكندوش ج2
حارة القبة ج2
النتائج
مع وقف التنفيذ
كسر عضم
الفرسان الثلاثة
على قيد الحب
جوقة عزيزة
للموت ج2
الكندوش ج2
حارة القبة ج2