"أنشيلوتي" يقتل ليفربول بحصن منيع وحاري أسطوري

"أنشيلوتي" يقتل ليفربول بحصن منيع وحاري أسطوري

نجحت مساعي ريال مديد في إحراز لقبه ال14 بدوري أبطال أوروبا، عندما تغلب في المباراة النهائية على منافسه ليفربول (1-0) مساء السبت في باريس.
 
ولعب ريال مدريد بأسلوبه المعتاد المعتمد على عدم المخاطرة في التقدم للأمام، قبل الانقضاض على المنافس بالهجمات المرتدة، مستغلا خبرة لاعبيه في التعامل مع المناسبات الحساسة.
 
الأمر نفسه ينطبق على ليفربول الذي التزم بطريقة لعبه المعهودة من خلال الضغط على حامل الكرة في منطقته، وإجبار مدافعي الخصم على ارتكاب الأخطاء.

بيد أن صحوة الخط الخلفي لريال مدريد، وتألق الحارس العملاق تيبو كورتوا، مع قليل من الحظ الذي وقف إلى جانب الفريق الإسباني، منعوا الفريق الإنجليزي من إحراز اللقب السابع في تاريخه.
  
حصن ملكي
 
وتقوقع ريال مدريد في منتصف ملعبه، وارتبك مدافعوه جراء الضغط العالي الذي مارسه مهاجمو ليفربول، ولم يكن الفريق الملكي قادرا على فرض نفسه، لكن ذلك كان متوقعا إلى حد كبير، بالنظر إلى طريقة لعب الفريق طوال الموسم.
 
وكانت رغبة ريال مدريد واضحة في استغلال تقدم ظهير ليفربول الأيمن ترينت ألكسندر أرنولد للأمام، لكن الكرة لم تصل الجناح الأيسر فينيسيوس كثيرا، رغم محاولة بنزيما لتفريغ المساحة أمامه.
 
لكن ريال مدريد أجرى تعديلا بسيطا على خطته في الشوط الثاني من خلال التنويع في خيارات الهجوم المرتد، ومنح فالفيردي حرية أكبر في الانطلاق بالكرة، وهو ما أثمر عن هدف المباراة الوحيد.

وبعد الهدف، واصل ريال مدريد إغلاقه للمنافذ الخلفية، مع وصول إجمالي تسديدات ليفربول إلى 20 مقابل اثنتين للفريق الإنجليزي مع حلول الدقيقة 80.

ثغرة ليفربول
 

 
وكما كان متوقعا، مارس ليفربول الضغط العالي بهدف إرباك مدافعي ريال وإجبارهم على إرسال الكرات الطويلة، وهو ما نجح فعليا في 40 دقيقة، قبل أن يكشر الفريق الإسباني عن أنيابه في الدقائق الخمس الأخيرة من الشوط الأول، التي شهدت هدفا لريال مدريد، لكن تدخل الفار ألغاه.
 
ورغب كلوب في كبح جماح فينيسيوس وعدم تقييد حركة أرنولد، من خلال إشراك كوناتي الذي يتحلى بالسرعة، مقابل إفساح المجال أمام فان دايك لقيادة الخط الخلفي دون مشاكل.
 
وفي ظل تركيز ليفربول على الجهة اليمنى هجوما ودفاعا، استغل ريال جهة المنافس التي جاء منها الهدف، قبل أن يلجأ كلوب إلى الدفع بديوجو جوتا مكان دياز لتنشيط الهجوم.

تألق الاخطبوط

لكن تألق الحارس كورتوا "الاخطبوط" والتزام ظهيري الريال كارفاخال وميندي بعدم التقدم للأمام، أفسد على ليفربول محاولات تعديل النتيجة، رغم مشاركة روبرتو فيرمينو، وتحول الخطة إلى 4-2-3-1.
 
ولا يمكن إغفال الأداء غير العادي من كورتوا الذي أنقذ مرماه من الفرصة تلو الأخرى، لا سيما من قبل صلاح الذي عجز بسبب تألق الحارس البلجيكي، عن تحقيق ثأره

موقع كوورة

شارك برأيك .. لتكتمل الصورة


استطلاعات الرأي

يجب ان تختار خيار قبل ارسال التصويت
في ظل الظروف الحالية.. برأيكم ما هو السن المناسب للزواج بالنسبة للشباب في سورية؟
بين 25 و 30 سنة؟
من 30 الى 35 سنة؟
بين الـ 35 و الـ 40 عاماً
بعد الاربعين؟
النتائج
بين 25 و 30 سنة؟
من 30 الى 35 سنة؟
بين الـ 35 و الـ 40 عاماً
بعد الاربعين؟

الأكثر مشاهدة هذا الشهر