الكاتب نبيل صالح : حتى الكلاب لم تسلم من ضرائب حكومتنا الذكية

الكاتب نبيل صالح : حتى الكلاب لم تسلم من ضرائب حكومتنا الذكية

المشهد | متابعات

قال الكاتب السوري وعضو مجلس الشعب الأسبق "نبيل صالح" في تدوينة نشرها عبر حسابه الشخصي على فيسبوك : "منذ بداية التاريخ دجن الإنسان السوري الكلب حتى بات فردا من الأسرة يحميها ويحبها أكثر مما فعلت حكوماته عبر التاريخ" .

وأضاف صالح : "الكلاب ترفع من مستوى أمان المواطنين كما تزيد من طاقة الحب لديهم، ويفترض بالحكومة أن تجري نفقة عليها كونها تساهم في تدعيم أمن البلاد وتقدم مثالا حيا عن الحب والوفاء يفتقر إليه الكثير من موظفيها الفاسدين" .

واستطرد صالح : "لكن حتى الكلاب لم تسلم من ضرائب حكومتنا الذكية بعدما فرضت رسما سنويا على كل صاحب كلب مقابل إعطائه رقما، وفي حال عدم التسديد يحبس الكلب ويباع بالمزاد بعد 48 ساعة ولكن ماهو المقابل الذي ستقدمه الحكومة لرعاياها من فصيلة الكلاب ؟ لاشيء.. وحتى أن حاجتها لاتدرج على قوائم البطاقة الذكية كونها تشارك العائلة في طعامها" .

وتابع الكاتب السوري : "لكن علينا أن نعترف أن الحكومة الوحيدة في العالم التي تدر عليها الكلاب مالاً هي حكومتنا العتيدة، ويخشى أن تمد ضرائبها نحو القطط التي تشاركنا طعامنا أيضا دون أن تحتسب الحكومة مخصصاتها على بطاقة العائلة الذكية.. الأمر برسم مجلس الشعب الذي من مهمته أيضا الدفاع عن حياة الحيوانات داخل حدود الوطن" .

وختم عضو مجلس الشعب تدوينته بالقول : "الملاحظ أن حكومة عرنوس امتداد لحكومة خميس في ابتداع ضرائب جديدة على مواطن نصف حي نصف مذبوح يكد للحصول على رغيفه بشرف وأحيانا من دون شرف" .

معتبراً أن "الحياة باتت أسوأ من الموت، وإذا استمر الأمر على هذه الوتيرة لن يعود لدى الحكومة مايمكن أن تحلبه، وسوف يهاجر ما تبقى من الناس والقطط والكلاب إلى بلدان الرفق بالحيوان والإنسان حيث يمكن للكائن أن يعوي أو يموء فيها من دون ملاحقة عسس القوانين الإلكترونية" .

شارك برأيك .. لتكتمل الصورة


استطلاعات الرأي

يجب ان تختار خيار قبل ارسال التصويت
التصويت على العمل الدرامي السوري الأبرز خلال الموسم الرمضاني الحالي:
مع وقف التنفيذ
كسر عضم
الفرسان الثلاثة
على قيد الحب
جوقة عزيزة
للموت ج2
الكندوش ج2
حارة القبة ج2
النتائج
مع وقف التنفيذ
كسر عضم
الفرسان الثلاثة
على قيد الحب
جوقة عزيزة
للموت ج2
الكندوش ج2
حارة القبة ج2