روسيا ستمزق الناتو إلى نصفين في حال حدثت حرب بينهما

روسيا ستمزق الناتو إلى نصفين في حال حدثت حرب بينهما

موسكو - ناهل الخطيب
نشرت مجلة The National Interest الأمريكية مقالا تحدثت فيه عن قدرة روسيا على تمزيق " الناتو إلى نصفين " في حال اندلاع حرب بينهما.
وكتب جون روسوماندو ، في المجلة عن ما ينتظر الحلف في حال حدوث مواجهة مع روسيا ، مستندا في ذلك لمناورات الحلف التي أجريت في بولونيا وحملت اسم " شتاء 20 ".
والتي ألحق خلالها العدو المزعوم من الشرق هزيمة مدمرة بجيش البلاد في خمسة أيام فقط..
حدث هذا على الرغم من حقيقة أن الصراع النظري أخذ في الاعتبار حقيقة أن القوات المسلحة البولونية لم تتسلم بعد الجيل الخامس من طائرات F-35 وأنظمة الدفاع الصاروخي باتريوت وأنظمة إطلاق الصواريخ المتعددة HIMARS.
وأشار الكاتب إلى أن روسيا عززت وقامت بتحديث المنطقة العسكرية الغربية لها ، حيث تتركز " الوحدات العسكرية الأكثر كفاءة " في البلاد ، مجهزة بدبابات T-90 و T-72B3M الحديثة وناقلات الجند المدرعة BTR-82 و BMP-3 بالإضافة إلى أنظمة دفاع جوي متطورة ، بما في ذلك المجمعات المضادة للطائرات “Tunguska” و “Pantsir-S1” و S-400.
وبحسب ما ورد ، فإن هذه المجموعة من القوات الروسية ستسحق بسرعة تشكيلات الناتو البولندية ودول البلطيق إذا لم تزد الولايات المتحدة من وجودها في هذا الجناح..
وجاء في المقال : " في حالة نشوب حرب سيستولي الجيشان الروسي والبيلاروسي على أراضي الناتو على طول الحدود ، وبالتالي يمزقان قوات الحلف إلى النصف ، مما سيؤدي إلى قطع المراكز اللوجستية التي تربط بولونيا وليتوانيا ".
ويعرض المؤلف على الولايات المتحدة مساعدة بولونيا في استبدال الأسلحة القديمة بأسلحة حديثة تلبي معايير التحالف ، بالإضافة إلى ذلك يجب على حلفاء الناتو إعادة بناء خطوط الإمداد التي كانت موجودة في أوروبا الغربية قبل نهاية الحرب الباردة..
هذا وشددت موسكو مرارا وتكرارا على أن البلاد ليس لديها نوايا عدوانية تجاه الدول الأخرى ، في الوقت نفسه يلاحظ الجانب الروسي النشاط العسكري المتزايد للولايات المتحدة وكتلة الناتو على حدودهما.. 
ووفقا لما أشار وزير الدفاع سيرغي شويغو إلى " الطابع المناهض لروسيا " لأعمال حلف شمال الأطلسي ، فإن الوزارة تتخذ جميع التدابير اللازمة لحماية البلاد بشكل موثوق..
وأشار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قائلا خلال لقائه قيادات وزارة الدفاع والهيئات الفيدرالية : " على الرغم من الطبيعة المتغيرة للتهديدات العسكرية ، فإن الثالوث النووي يظل أهم ضمانة رئيسية للأمن العسكري الروسي ، وإذا نظرت بشكل أوسع فهو ضمان للاستقرار العالمي ".
وأضاف : أن روسيا تملك كل القدرات اللازمة لحماية مصالحها ، حيث قال بوتين : " يجب أن نأخذ في الاعتبار أيضا عددا من العوامل الخارجية التي يحتمل أن تكون خطيرة .. على سبيل المثال توسع الوجود العسكري لحلف الناتو في أوروبا بالقرب من الحدود الروسية ".
ويشار إلى أن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو ، قال في وقت سابق ، في اجتماع لمجلس وزارتي الدفاع الروسية والبيلاروسية ، إن الوضع على حدود دول الاتحاد ( روسيا وبيلاروسيا ) مع دول الناتو لا يزال مضطربا ، لذا فإن توفير الأمن يمثل أولوية بالنسبة لوزارة الدفاع الروسية...

 

شارك برأيك .. لتكتمل الصورة


استطلاعات الرأي

يجب ان تختار خيار قبل ارسال التصويت
هل تفضل تنظيم الإعلانات والتسويق الإلكتروني على الإنترنت وصفحات التواصل الاجتماعي؟
نعم
كلا
ليس لدي رأي نهائي بالموضوع
النتائج
نعم
كلا
ليس لدي رأي نهائي بالموضوع