ناديا منفوخ: رويدا عطية دمرتني وسرقتني "وما سخيت احبسها لأنها بنت بلدي"

ناديا منفوخ: رويدا عطية دمرتني وسرقتني "وما سخيت احبسها لأنها بنت بلدي"

اتهمت نجمة الموسم الأول من برنامج “أراب أيدول” الفنانة السورية “ناديا منفوخ” مواطنتها الفنانة “رويدا عطية” بأنها حاربتها بعد خروجها من البرنامج، وذلك في معلومات جديدة قالت أنها صرحت بها إعلامياً لأول مرة.

“ناديا منفوخ” ابنة مدينة “حلب” اتهمت “رويدا عطية” بأنها قامت بسرقتها من قبل وذلك بعد مرور حوالي 8 سنوات من وقوع الحادثة، وقالت خلال استضافتها في برنامج “شو في ما في” عبر قناة “عمّان” الأردنية «سرقتني وسرقت السبونسر اللي جايبته أنا، دمرتني رويدا ووصلت إني إحبسها وما سخيت لأنها بنت بلدي.. بس هي سخيت إنها تدبحني وأنا مدبوحة بالحرب».

مضيفةً أنها بعد خروجها من برنامج “أراب أيدول” بموسمه الأول عام 2012، حظيت بشهرة واسعة، وتلقت عرضاً من أحد الداعمين “سبونسر” لكنها لم تستطع تنفيذ حملة تسويقية لعدم خبرتها في هذا المجال، الأمر الذي دفعها للجوء إلى منتجة أعمال “رويدا عطية” آنذاك السيدة “عنود معاليقي”، وقالت: «أنا بعرفها من قبل وعرفني عليها الشاعر صفوح شغالة، وشرحت لها الأمر».

وتابعت أنه عند علم “رويدا عطية” بالأمر هاجمتها وقالت لها: «إنت وين داخلة بتلعبي بملعبي»، لترد عليها “منفوخ”: «عنود ما بتشتغل بس لـ”رويدا”، هي بتشتغل للفنانة “لطيفة” وغيرها، وهي فاتحة مكتبها للكل».

“منفوخ” ذكرت أنها واجهت سخرية من “عطية” أثناء تواجدها بشركة “العنود” للإنتاج الفني، وقالت: «صار في مصاري بالموضوع، والمصاري ما استفدت منن، أخدوهن لإلهم.. و”رويدا” أخدت شيك مشير بإسمي وأخدت المنتج اللي أنا جايبته.. وراحت قالتله عني هي ما بتجبلك مصاري، هي حسن صبي من وين بدها تجبلك مصاري».

وأشارت “منفوخ” إلى أنها لجأت للمحاكم حينها، وأعفت عنها عندما ذهب الأمر لحبس “رويدا عطية” بسبب سرقتها لأموالها، بحسب تعبيرها.

“ناديا منفوخ” اعتبرت خلال اللقاء أنها حصلت على حقها من القدر، وذكرت: «أخدت حقي من الله، “رويدا” تركت الشركة بعدها ونتفوا بعضهن ونشروا قصصهن عالحبال.. وبعدين وقعت مع شركة تانية وصار بينهم مشاكل ومحاكم.. بس بكفي ربنا أخدلي حقي».

وأوضحت “ناديا منفوخ” أنها لم تتحدث عن قضيتها مع “رويدا عطية” لأنها تحترم أنها مواطنتها، ولا ترغب بسماع كلمات قاسية تجاه أبناء البلد الواحد “سوريا”، بالرغم من أن الإعلامية اللبنانية “نضال الأحمدية” طلبت منها الحديث حول الأمر آنذاك، لكنها رفضت، لكنها لم توضّح سبب قرارها الكشف عن تلك الاتهامات حالياً.

“ناديا منفوخ” تحدثت عن معاناتها بعد ذلك، وقالت: «وقفت على رجلي وكونت حالي من تحت الصّفر، وبعت خاتمي وبعض مقتنياتي لحتى أعيش، وقعدت عند جماعة قرايبيني بـ”بيروت” ليجي وقت وقف على رجلي.. كل هاد الوجع كان من ابن بلدي».

ولم يصدر أي تعليق حتى الآن من “عطية” رداً على اتهامات “منفوخ” ليبقى ما جرى مطروحاً من وجهة نظر واحدة فقط، ومن الممكن أن يكون لدى “عطية” رواية مغايرة للتفاصيل المذكورة، علماً أنها المرة الأولى التي يخرج بها الخلاف بين المغنيتين إلى العلن.

سناك سوري

شارك برأيك .. لتكتمل الصورة


استطلاعات الرأي

يجب ان تختار خيار قبل ارسال التصويت
هل تفضل تنظيم الإعلانات والتسويق الإلكتروني على الإنترنت وصفحات التواصل الاجتماعي؟
نعم
كلا
ليس لدي رأي نهائي بالموضوع
النتائج
نعم
كلا
ليس لدي رأي نهائي بالموضوع