هل تعرف من هم "الموزعون الصامتون" لفيروس كورونا؟

هل تعرف من هم "الموزعون الصامتون" لفيروس كورونا؟

المشهد - صحة
مع التأكيد على أهمية الإجراءات الوقائية للحماية من فيروس كورونا، إلا أنها تمثل جزءا بسيطا جدا من حل المشكلة، لأن الجزء الأكبر والأخطر يتمثل فيمن يطلق عليهم "الموزعون الصامتون" للفيروس، والذين ينقسمون لفئتين، فئة تنشر الفيروس قبل أن تعاني من أعراضه، لكن هذه الأعراض تظهر عليهم لاحقا، وفئة لا تظهر عليها الأعراض إطلاقا، وتظل مستمرة في توزيع الفيروس على المجتمع.
والفئة الأولى يتم لاحقا تتبع المخالطين لها بعد أن تظهر عليهم الأعراض، ويتم تشخيص الإصابة باستخدام المسحات، والتي تعرف باسم اختبار "بي سي آر"، أما الفئة الثانية فيتم اكتشافها بالصدفة، سواء عن طريق اختبارات تنفذها بعض الأنظمة الصحية في الشارع، أو أن يكون الشخص ينتمي لمؤسسة تطمئن باستمرار على موظفيها عبر إجراء تلك المسحات.
ورغم التحذير مبكرا من خطورة "الموزعين الصامتين" للفيروس، بالإشارة إلى وقائع تاريخية من أوبئة سابقة، ووقائع من الوباء الحالي، إلا أن خطورة هذه الفئة من المصابين بدأت تظهر بشكل واضح بعد أن كانت سببا في نقل العدوى إلى عدد من المشاهير.
عدم الالتزام بالإجراءات الوقائية في المواصلات العامة يتسبب في زيادة مخاطر الموزعين الصامتين للفيروس
وأثناء فترات الإغلاق التي نفذتها أغلب دول العالم، لم تظهر خطورة هذه الفئة، ولكن مع بدء تخفيف إجراءات الإغلاق وعودة وسائل المواصلات العامة وإقامة الحفلات والمهرجانات والمناسبات الاجتماعية، تسبب هؤلاء الموزعون الصامتون في العديد من حالات الإصابة، وارتبطت هذه الإصابات بأسماء مشاهير، مما أثار تساؤلات حول إمكانية العودة مجددا للإغلاق تجنبا لأخطارهم.
ولا تبدو الحكومات متحمسة لخيار الإغلاق لتجاوز الآثار الاقتصادية السلبية التي سببها الإغلاق الأول، ويصبح الرهان إذن على وعي المواطن والتزامه بالإجراءات الوقائية التي تضمن إلى حد بعيد اتقاء شر الموزعين الصامتين للفيروس.

 

شارك برأيك .. لتكتمل الصورة


استطلاعات الرأي

يجب ان تختار خيار قبل ارسال التصويت
ما هي أهم المشاكل التي تواجه المجتمع السوري في هذه المرحلة برأيك ؟
السكن
الدخل
المحروقات
الفساد
النتائج
السكن
الدخل
المحروقات
الفساد