آلية جديدة لبيع البنزين في حلب والسيارات الخاصة حسب الأرقام

آلية جديدة لبيع البنزين في حلب والسيارات الخاصة حسب الأرقام

اعتمدت محافظة حلب، وبشكل مؤقت، إجراءات وآلية جديدة تستهدف تنظيم عملية بيع البنزين في محطات الوقود، بما يخفف من الازدحام الحاصل على المادة ولإيصالها بطرق يسيرة لمستحقيها، بموجب البطاقة الذكية.

وأفاد مصدر في محافظة حلب أنه جرى تخصيص محطة «شبارق» لبيع البنزين للضباط والقضاة والمنظمات الشعبية والنقابات المهنية ومفتشي الهيئة المركزية والقوات الرديفة وأعضاء مجلس الشعب وأعضاء مجلس المحافظة وأعضاء مجلس المدينة، على حين تستجر السيارات الحكومية المادة من المحطات المخصصة لها اعتباراً من الساعة الواحدة ظهراً.

وبينما بقي توزيع البنزين على السيارات العامة والخاصة على المحطات المحددة كما هو، فإنه بالنسبة للسيارات الخاصة سيجري تطبيق نظام نهايات أرقام السيارات على الشكل التالي: في اليوم الأول ١ و٢، وفي اليوم التالي ٣ و٤، وهكذا ٥ و٦، ثم ٧ و٨، ثم ٩ وصفر، وفق قول المصدر.

وأضاف: «بالنسبة للسيارات العامة، يتم تطبيق النظام المعتمد الحالي بحيث يتم تعبئة السيارة الواحدة بكمية ٢٠ ليتراً فقط مع إلغاء الدوام المسائي في جميع المحطات بشكل نهائي، على أن تفتح جميع المحطات اعتباراً من الساعة السابعة صباحاً وحتى انتهاء الكمية»، ولفت إلى أنه سيجري التأكيد على مطابقة البطاقة الذكية على رقم السيارة، «وعلى محطات الوقود الاحتفاظ بالفواتير المباعة وتسليمها لمندوب فرع محروقات حلب، على أن تطبّق هذه الآلية اعتباراً من بعد يوم غد الأربعاء».

 الوطن

 


استطلاعات الرأي

يجب ان تختار خيار قبل ارسال التصويت
ما رأيك بتشكيلة الحكومة الجديدة؟
تشكيلة جيدة وتدعو للتفاؤل
كنا نتوقع تغيير حكومي جذري
تحتاج لبعض الوقت للحكم عليها
لا تحمل جديداً في الشكل أو في المضمون ومعظم طاقمها ساهم بشكل أو بآخر في الأزمة
النتائج
تشكيلة جيدة وتدعو للتفاؤل
كنا نتوقع تغيير حكومي جذري
تحتاج لبعض الوقت للحكم عليها
لا تحمل جديداً في الشكل أو في المضمون ومعظم طاقمها ساهم بشكل أو بآخر في الأزمة