صابون حليب الحمار يثير الجدل في الأردن

صابون حليب الحمار يثير الجدل في الأردن

أثار الحليب الطازج لأنثى الحمار والمستخدم لتصنيع الصابون في الأردن موجة من السخرية، عبر منصات التواصل الإجتماعي تارة، وموجة من الجدل الكبير بسبب الحديث عن فوائده.

وفي التفاصيل التي نقلتها، الصحف والتقارير، أن  رائحة ذلك النوع من الصابون الأردني كرائحة الصابون العادي، كذلك مظهره والرغوة التي تنجم عن استخدامه تماثل رغوة أنواع الصابون الأخرى لكن مَن يلقي نظرة على مكوناته يكتشف أنه مختلف، فالحليب الطازج لأنثى الحمار (الأتان) هو المكون الرئيسي فيه، هكذا تحدثت أحد الصحف الأردنية عن الصابون الجديد.
صابون الأتان

تقول سلمى الزعبي، مؤسسة مشروع "صابون الأتان"، إنها قررت تجربة استخدام حليب أنثى الحمار في منتجها بعد أن قرأت عن مزاياه العديدة عبر مواقع الانترنت.

وإضافة لحليب الحمير لا تضيف سلمى الزعبي للصابون الذي تنتجه سوى منتجات طبيعية وعضوية أخرى فقط مثل زيت الزيتون وزيت جوز الهند وزبدة الشيا، وفقا لوكالة رويترز.

وتضيف الزعبي أن منتجها يؤخر معالم الشيخوخة ويساعد في شفاء بعض الأمراض الجلدية مثل الأكزيما.

ولا تزال الشركة، التي أسستها سلمى في فبراير/شباط هذا العام، في مراحلها الأولى ولم يُطرح منتجها بقوة في الأسواق بعد.
كليوباترا ولبن الحمير

تقول سلمي أن بعض الأساطير بأن كليوباترا، إحدى ملكات مصر القديمة، كانت تستحم بحليب الحمير لتحافظ على شبابها مما جعلها أيقونة للجمال.

وشهدت الآونة الأخيرة انتعاشاً في استخدام حليب الحمير في صناعة مستحضرات التجميل حيث يبحث مزيد من المستهلكين عن مكونات عضوية وطبيعية فيما يشترون من منتجات.

ويأمل فريق مشروع صابون الأتان أن يتسنى لهم البدء في بيع منتجهم على الإنترنت في أكتوبر/تشرين الأول، بسعر 8 دنانير أردنية (نحو 10 دولارات) لقطعة الصابون الواحدة، ويتمنون في نهاية الأمر رؤية صابون الأتان على أرفف المحلات التجارية الكبرى والصيدليات في أنحاء المملكة الأردنية.

 

ra2ej.com

شارك برأيك .. لتكتمل الصورة


استطلاعات الرأي

يجب ان تختار خيار قبل ارسال التصويت
هل تفضل تنظيم الإعلانات والتسويق الإلكتروني على الإنترنت وصفحات التواصل الاجتماعي؟
نعم
كلا
ليس لدي رأي نهائي بالموضوع
النتائج
نعم
كلا
ليس لدي رأي نهائي بالموضوع

الأكثر مشاهدة هذا الشهر