تونسي يجري ماراثوناً كاملاً داخل بيته

تونسي يجري ماراثوناً كاملاً داخل بيته

المشهد- رياضة
أكمل التونسي محمد براتلي ماراثوناً كاملاً بمسافة 42,195 كم، في شقته الخاصة ببنزرت شمال البلاد، امتثالاً لطلب السلطات التونسية البقاء في المنزل بسبب فيروس كورونا، وتشجيعاً على ممارسة الرياضة في البيوت.
وقال الرياضي التونسي البالغ من العمر 32 عاماً، إنه أكمل ما مجموعه 2817 خط ذهاب وإياب في مسافة قدرها 15 متر وبزمن وقدره 3 ساعات وخمس دقائق.
وأكد براتلي أنه استلهم فكرته من شاب صيني جرى "الماراثون المنزلي" بعدما أعلنوا حظر التجوال في منطقته، ثم تبعه فرنسي من تولوز، ركض نفس المسافة على الشرفة التابعة لمنزله، "ففكرتُ لو أقاموا الحجر الصحي الكامل في بلادي، هل باستطاعتي أن أقوم بذلك، لأنهم قاموا بأمر رائع ومهم جداً".
وأضاف براتلي "عندما طلبوا من الناس عدم الخروج في تونس، بدأتُ في اليوم الأول بإجراء بعض التمارين بواسطة المعدات لكن أصابني الملل، لأنني أنا بالأصل عداء مسافات طويلة وكان في برنامجي أن أجري لمسافة طويلة في ذلك اليوم، لذلك قمت بالتحمية جرياً ثم وجدت نفسي بعد ساعة جري أنني قادر على إكمال المسافة كلها وبتشجيع من زوجتي أنهيتها بزمن جيد".
براتلي الذي كان يخطط قبل أسابيع لماراثون في الصحراء التونسية، قام بتسجيل عدد من الفيدوهات أثناء القيام بتحديه هذا وتحدّى عدداً من رفاقه للقيام بالماراثون الكامل داخل المنزل.
وأراد براتلي إيصال رسالة ذات شقين من تحديه هذا، الأول أن على الناس الامتثال لطلب السلطات البقاء في المنزل، ومساعدة بلادي في ذلك، والثاني المحافظة على الصحة واللياقة العامة حتى لو ضاقت الظروف.
وختم براتلي حديثه بالقول: "كم كانت فرحتي كبيرة عندما رأيت مئات من الشباب داخل تونس وخارجها، يرسلون لي تحدياتهم الخاصة، بعد أن نشرت ما فعلته على وسائل التواصل الاجتماعي".
وكانت رئاسة الحكومة التونسية بدأت بإجراءات الحجر الصحي العام وعدم التنقل بين المدن بداية من يوم أمس الأحد مع الإبقاء على حظر التجول إلى غاية الرابع من الشهر المقبل من السادسة مساء إلى الساعة السادسة صباحا بالتوقيت المحلي
 

إضافة تعليق