هانتا: فيروس جديد تنقله القوارض ينتشر في الصين

هانتا: فيروس جديد تنقله القوارض ينتشر في الصين

المشهد - صحة
فيما ينشغل العالم حاليا بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، تصدر فيروس “هانتا” الترند العالمي على موقع تويتر بعدما تسبب اليوم بأول وفاة في الصين.

وأكدت صحيفة “غلوبال تايمز” الصينية وفاة رجل من مقاطعة يونان خلال عودته بالحافلة إلى مقاطعة شاندونغ، مشيرة إلى الرجل خضع لاختبار طبي أكد إصابته بفيروس “هانتا”، فيما لم يتم التأكد من إصابة بقية ركاب الحافلة الـ32 بعد إجراء اختبارات طبية لهم.

وسرعان ما تصدر هاشتاغ ” Hantavirus” قائمة الوسوم الأكثر تداول في العالم على موقع تويتر، بحوالي 470 ألف تغريدة، حيث عبر عدد كبير من المستخدمين عن مخاوفهم من الإصابة بالفيروس، فيما لجأ آخرون إلى نشر فيديوهات وتدوينات تقدم معلومات عن الفيروس وطرق الوقاية منه.

وكتب أحد المستخدمين “أيها الصينيون توقفوا عن تناول كل شيء!”، فيما اتهم آخر الصين بـ”تصدير” الفيروسات إلى العالم.

وفي فيديو نشره على صفحته المعروفة على فيسبوك “هيثم في الصين”، قال رجل الأعمال المصري هيثم طلحة، إن فيروس “هانتا” ليس جديدا وهو ينتشر عبر القوارض كالفئران وغيرها، عن طريق اللعاب أو المخلفات، وله نفس أعراض الفيروس فيما يتعلق بالحمى والتهاب الرئة، فضلا عن تعطيله لعمل الكلى، مشيرا إلى أن الفيروس لا ينتقل في الهواء، كما أنه لا ينتقل بين البشر.


ما هو فيروس هانتا؟

تعرّف منظمة الصحة العالمية فيروس هانتا بـ”المتلازمة الرئوية لفيروس هانتا”، وهو مرض تنفسي فيروسي حيواني المنشأ، وينتمي العامل المسبب له إلى جنس فيروس هانتا، فصيلة الفيروسات البنياوية، والتي تضم حمى القرم- الكونغو النزفية- وحمى الوادي المتصدع النزفية وحمى هانتان، وهي أمراض تترافق عادة مع نزيف الدم.

وتتم العدوى بالفيروس عن طريق استنشاق الرذاذ أو ملامسة فضلات القوارض المصابة بالعدوى أو روثها أو لعابها. وعادةً ما تقع حالات العدوى البشرية بفيروس هانتا في المناطق الريفية (مثل الغابات والحقول والمزارع) حيث توجد القوارض الحرجية الحاملة للفيروس.

ومن أعراض هذا المرض، الإصابة بالصداع والدوار والحمى المصحوبة بارتجاف، وآلام العضلات، ومشاكل معدية معوية من قبيل الشعور بالغثيان والتقيؤ والإسهال وآلام البطن، تليها إصابة مفاجئة بضيق التنفس وانخفاض ضغط الدم.

وتظهر أعراض المرض عادة ما بين أسبوع إلى أربعة أسابيع بعد التعرض للفيروس. ولكن ربما تظهر الأعراض مبكراً بعد أسبوع واحد فقط أو يتأخر ظهورها حتى ثمانية أسابيع بعد التعرض للفيروس.

وتتراوح نسبة الوفاة بالفيروس بين 35 و50 في المئة، إلا أنه لا ينتقل عادة بين البشر، حيث تم تسجيل حالات نادرة جدا لانتقال الفيروس بين البشر في الأرجنتين وبعض بلدان القارة الأمريكية.

متى ظهر أول مرة؟

في كانون الثاني/ يناير الماضي، أطلقت منظمة الصحة العالمية تحذيرا وبائيا بشأن الزيادة الطارئة في أعداد حالات الإصابة بالمتلازمة الرئوية لفيروس هانتا في بلدة إبويين بمقاطعة شوبوت في الأرجنتين، حيث تم تسجيل 11 وفاة بالفيروس في البلد التي يبلغ عدد سكانها ألفي نسمة.

وأشارت المصادر إلى أن أشخاصا مصابين بالفيروس حضروا حفلا في تشرين الثاني/ نوفمبر عام 2018، ونقلوا الفيروس لستة أشخاص آخرين حضروا الحفل، ليبلغ مجموع لمصابين بالفيروس 17، وتراوحت فترة حضانة المرض بين 8 أيام و31 يوما.

لكن المنظمة تشير إلى أنه تم اكتشاف الفيروس لأول مرة عام 2013 في الأرجنتين، لكن نسبة الإصابة به لدى البشر كانت ضئيلة، ففي الفترة ما بين 2013 و2018 سُجِّلت 100 حالة مؤكدة سنوياً، وشهدت مقاطعات بوينيس أيريس، وسالتا، وخوخوي أعلى أعداد حالات الإصابة، حيث بلغت نسبة الوفيات حينها 18 في المئة.

ويبدو أن بلدة إبويين تحولت لاحقا إلى بؤرة للمرض في المنطقة، حيث تم الإعلان عن إصابة بفيروس هانتا في تشيلي، لعامل رعاية صحية لمدة يوم واحد في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر.

طرق الوقاية من الفيروس

للوقاية من الفيروس، تنصح منظمة الصحة العالمية بـ”نظافة الأيدي، واستخدام معدات الحماية الشخصية، ونظافة المسالك التنفسية وآداب السعال، والتعامل المأمون مع المواد الحادة، وممارسات الحقن المأمون، واستخدام الأدوات والمعدات المعقمة، وتنظيف بيئات المستشفيات والبيئة عموماً”.

كما توصي المنظمة بعزل المرضى القادمين من المناطق المتضررة، والذين يعانون من الحمى وآلام العضلات ونقص الصفيحات الدموية. وتحذّر من استخدام عقار الريبافيرين، كعامل مضاد للفيروسات، بهدف الوقاية والعلاج من فيروس هانتا.

 

إضافة تعليق