هل سيساهم ملتقى الأعمال الخاص بالاسمنت في ردم الفجوة بين الإنتاج وبين متطلبات المرحلة القادمة؟ (فيديو)

هل سيساهم ملتقى الأعمال الخاص بالاسمنت في ردم الفجوة بين الإنتاج وبين متطلبات المرحلة القادمة؟ (فيديو)

خاص- مادلين جليس

فجوة كبيرة يعانيها قطاع الاسمنت في سورية، تتمثّل بين الإنتاج وبين متطلبات المرحلة القادمة بحسب ما أكده أيمن نبهان المدير العام للمؤسسة العامة للاسمنت ومواد البناء، خلال مؤتمر صحفي أقامته شركة "سيم تك" لإطلاق ملتقى الأعمال الخاص بقطاع الاسمنت في سورية 2019.

وأكّد نبهان على أهمية الملتقى المزمع إقامته خلال يومي الرابع والخامس عشر من الشهر الحالي، مشيراً إلى أنه يؤسس لمرحلة استثمارية هامّة، بسبب الأعداد الكبيرة للخبراء المشاركين فيه وخاصة أنه يعتبر أكبر تجمّع للمنتجين والمستهلكين في قطاع الاسمنت بما فيه القطاع العام والخاص، إضافة إلى كونه فرصة للتعرف على واقع الاسمنت في سورية، وواقع المؤسسة العامة للاسمنت كما سيكون منصة لمناقشة سبل تمويل المشاريع الاستثمارية ومشاريع صناعة الاسمنت التي تتطلّب مئات المليارات.

مضيفاً أن إنتاج سورية من الإسمنت سيرتفع بحوالي 12 مليون طن، حيث سيصل إلى 17 مليون طن، وهو يقدّر حالياً بـ 5 مليون طن.

نبيل صروف ممثل "شركة سينوما" الصينية العاملة في مجال إشادة معامل الإسمنت أشار إلى استعداد الشركة لتمويل مستثمرين بشروط تشجيعية لقاء ضمانات مقبولة من الجهات المعنيّة الصّينية، ولها تجارب سابقة وخاصة في العراق الذي أنشأت فيه سبعة خطوط في الشمال والجنوب طاقة كل خط 2 مليون طن سنوياً.

وأشار صرّوف أن التشاركية هي الحل الامثل لمشاكل مصانع الاسمنت المكلفة جداً، خاصة بوجود مستثمرين يتعاونون مع القطاع العام، مؤكدا على وجود شركات شقيقة للشركة تعمل في سورية حالياً.

جبرائيل الأشهب مدير عام شركة "سيم تك" المنظمة للملتقى أكد على أهمية التنسيق بين مختلف الجهات المعنية بقطاع الاسمنت منذ التصنيع وحتى التنفيذ، مشيرا إلى أن ذلك سيسهم في تلبية متطلبات الشركات العاملة ومتطلبات إحداث شركات جديدة، وبالتالي سيكون له الأثر في تطوير قطاع الاسمنت وتوفير البيئة المناسبة لهذه الصناعة.

يشار إلى انّ  ملتقى الأعمال الخاص بقطاع الاسمنت في سورية 2019 سيقام يومي 14 و15 تشرين الأول في فندق بلو تاور، وهو من تنظيم شركة "سيم تك" محدودة المسؤولية.

 

إضافة تعليق