مليار ليرة مستحقات بلدية طرطوس من المنشآت المرخصة

مليار ليرة مستحقات بلدية طرطوس من المنشآت المرخصة

خاص – طرطوس
حالة من الفوضى تعيشها بلدية طرطوس، وتراجع واضح في عملها ضمن المدينة بأعمال القمامة وانتشار الجرذان، الأمر الذي ترجعه البلدية لقلة الآليات، ولكن عندما يكون لهذه البلدية حوالي المليار ليرة مستحقات من المنشآت المرخصة فهذا يعني أنهم مقصرين بعملهم لأبعد الحدود.
وكشف عضو في مجلس مدينة طرطوس فضل عدم ذكر اسمه أن لبلدية طرطوس حوالي المليار ليرة مستحقات من المنشآت المرخصة وبعضها لم يدفع مستحقاته منذ ثمانية سنوات.
وأكد أنه "بالإضافة لهذا الرقم الكبير من الضرائب يوجد منشآت أخرى تقوم بأعمالها على أملاك عامة، وهذا ماهو مخالف للقانون، ومن المستحيل أن يتم ترخيص هكذا منشآت باعتبارها على أملاك عامة".
وتابع القول:"في حال قامت البلدية بالعمل وجمع هذه المستحقات فإن واقع النظافة في مدينة طرطوس سيتحسن، حيث ستتمكن البلدية من شراء آليات جديدة وإصلاح ماهو خارج الخدمة، فإن الانتشار الكثيف للقمامة والجرذان سيتناقص وخاصة أن طرطوس مدينة سياحية، وواجهتها البحري يُرثى لها ", موضحا أن "هذه المستحقات هي عبارة عن رخص سنوية وإشغالات أرصفة وضرائب نظافة ومنشآت تعمل ولكنها غير مرخصة وتحتاج إلى ترخيص"، وأضاف "هناك الكثير من عقود عمال النظافة على الورق فقط ولكنهم غير موجودين في أرض الواقع، وأن عدد الآليات التي تعمل لا تتجاوز الـ 11 آلية ومعظمها يحتاج إلى صيانة".
يُذكر أن مدينة طرطوس تعتبر مدينة سياحية ولكنها تمتلئ بالمخالفات بما يخص المنشآت وبالقمامة في معظم أحياء المدينة وبشكل خاص منطقة الكورنيش البحري.

 

إضافة تعليق