لوكان إجا حدا !

لوكان إجا حدا !

دمشق- د. زاهر حجو


لو فرضنا جدلاً انو مواطن دخل بغيبوبة من ٨ سنين تقريبا وقبل هالازمة تماما واستيقظ اليوم ،كان بدنا على الاقل عشر سنين لنشرحله ونفسرله لي صار ،ولو حلفنا بأغلظ الايمان ،انو لي عم شوفه حقيقة،يمكن وغالبا مارح يقتنع.
بقولوا ان لو بتفتح عمل الشيطان ،بس الحقيقة انو الشيطان المتمثل بداعش واشباهها ،سكن بلدنا ،وماعم يلحق شغل ،اصلا لو ماصارت الازمة كان مافي داعش ،وكان اسمها رح يكون (داع) لانو مارح يكون الها فرع بأرض الشام ،وماكان في داع تجينا القاعدة وفرعها النصرة ،وماكنا رح نشوف منظر الروؤس المقطوعة غير بالافلام.
وكانت قناة الدنيا لسى عم تتغنى بأردوغان وبطولاته (المسرحية) وكانت الحكومة لسى عم تجامل الاتراك عحساب اقتصادنا وسياحتنا ،وكان فيصل القاسم ،لسى بنفس الاتجاه نفسه ،وماباع حاله وصار بالاتجاه المعاكس ،وكان معاذ الخطيب لسى عم يدعي للحكومة بالجامع ،ويدعي عليها بقلبه ،وكان اعضاء الائتلاف :نص قاعد بالقهوة بلاشغل ،والنص التاني عم يكتب تقاير للجهات المختصة ،وكانت اصالة ،عم تحضّر البوم جديد بتمجد فيها القيادة السورية لتشارك فيه بمهرجان الاغنية القومية ،وكان العفيشة:نص بالسحن عم يلعب ورق وطاولة مع قادة الكتائب والالوية ب(الجيش الحر) والنص التاني عم يعمل واسطة ليطالع لاحكم عليه ،وكان تجار الازمة عايشين ازمة ،لانو مافي ازمة.
وكان راتب الموظف يكفيه لنص الشهر ،مو يخلص قبل مايبدى الشهر ،كان فيه فساد بس كان فيه امل ،بس اليوم زاد الفساد اضعاف ،وكنا عايشين بأحلى كذبة :الشعب السوري واحد وماخرج ينجر للفتنة وللطائفية .
كان :فعل ماض ناقص ،بس اكيد مو انقص من هالزمن العاطل لي عايشينه ،ولو كان كتير من شعبنا بخاف من الله مو من (المخابرات) كان ما استغل غيبوبة الوطن (المؤقتة)و كانت نص ازمتنا انحلت او ماكان في ازمة من الاساس .

إضافة تعليق