محافظة دمشق تمنح أول رخصة بناء في ماروتا سيتي

محافظة دمشق تمنح أول رخصة بناء في ماروتا سيتي

دمشق – رامي سلوم

كشفت محافظة دمشق عن موافقتها على منح أول ترخيص بناء في مشروع ماروتا سيتي، وذلك بعد استكمال الإجراءات المتعلقة بالحصول على الترخيص، مبينة أن ما اسمته بادعاءات الـتأخر بصدور التراخيص لمقاسم ماروتا سيتي يعود لتأخر أصحاب المقاسم بإنجاز إجراءات الترخيص المطلوبة، وتسديد الرسوم.  

ووفقا لما نشره المكتب الإعلامي للمحافظة على صفحتها على موقع (فيسبوك)، فإن المحافظة أصدرت أول ترخيص للمقسم (H47)وهو عبارة عن مقسم سكني من (12) طابقا، إضافة لطابق أرضي، وثلاثة أقبية، بمساحة إجمالية 13 ألف و540 م2.

وأشار مدير التخطيط والتنظيم العمراني في محافظة دمشق المهندس ابراهيم دياب إلى أن المحافظة بصدد الموافقة على ثلاثة طلبات للرخص في ماروتا سيتي بعد استكمال الوثائق وتسديد الرسوم، مشيرا إلى أن  منح تراخيص البناء في ماروتا سيتي يختلف عن منح تراخيص البناء في بقية أنحاء المدينة من حيث الدراسة والمصورات والمخططات المقدمة.

وتابع دياب، بأنه في مشروع (ماروتا سيتي)، يطلب من المصمم تقديم إضبارة تنفيذية تفصيلية تبين كافة الدراسات الفنية بكافة الاختصاصات وفق اشتراطات منهاج الوجائب العمراني ونظام ضابطة البناء و(الكودات) العالمية التي استخدمها المصممون، وفق أحدث المعايير والنظم الفنية المعمارية من أجل الوصول إلى أبنية ذكية مستدامة توفر الاحتياجات الاجتماعية والبيئية والخدمية وفق أحدث التقنيات.

وأوضح دياب، بأن دراسة المخططات تتم بدقة وعناية، لافتا إلى أن اللجنة الفنية المختصة للبت بالفكرة التصميمية الأولية للأبنية والمقاسم في ماروتا سيتي تضم في عضويتها ممثلين عن جامعة دمشق – كلية العمارة – ونقابة المهندسين، فضلا عن المدراء المعنيين في المحافظة، والتي باشرت مهامها من تاريخ 7 /9 /2017 لمنح الموافقة الفنية على تصاميم الأبنية.

وأضاف دياب بأن عدد المقاسم التي تمت الموافقة على تصاميمها الفنية الأولية بلغ نحو  / 100 / مقسم من أصل / 165 / مقسم متخاصص بها المواطنين، بينما بلغ عدد طلبات التراخيص المقدمة إلى ديوان التراخيص بالمكتب الأمامي والذي افتتحته مؤخراً مديرية التنظيم والتخطيط العمراني في مبنى مديرية تنفيذ المرسوم /66/، نحو /28 /طلباً أي نسبته حوالي / 20 % / من عدد المقاسم، كما أحيل / 20 / طلب منهم إلى نقابة المهندسين.

وأشار دياب، إلى أن رسوم الترخيص تتضمن ( رسم بناء - رسم مقابل تحسين وتأمينات المرافق المشتركة والإفراز) والتي يتم احتسابها وفق القانون المالي للبلديات وقرارات المكتب التنفيذي الناظمة بهذا الخصوص ووفق المساحات المرخصة الواردة بطلب الترخيص.

وفيما يتعلق بادعاءات الـتأخر بصدور التراخيص لمقاسم ماروتا سيتي، بين المهندس دياب أنه نتيجة تأخر أصحاب المقاسم بإنهاء إجراءات الترخيص كتسديد رسوم الترخيص واستكمال إجراءات الترخيص المطلوبة.

بدوره أعرب كمال الشماط وكيل المالكين والمنفذ للمقسم المرخص ( H47 ) " دلتا تور " في ماروتا سيتي أن ماروتا سيتي مشروع عمراني رائد فهي أول مدينة ذكية توفّر الخدمات المتطورة للمواطن السوري ومشروع عمراني يضاهي ما هو موجود في أحدث المدن العالمية وأكثرها تطوراً، داعياً أصحاب المقاسم إلى العمل الحثيث والإسراع في إنجاز رخصهم.

ووصف الشماط معاملة الترخيص في ماروتا سيتي بأنها تتطلب عملاً دؤوباً وجهداً مضاعفاً نتيجة المواصفات الفنية العالية والتفصيلات الدقيقة في الإضبارة التنفيذية التي تشمل مختلف الاختصاصات ومعظمها جديد في نظام ضابطة البناء كشبكة الغاز والمولدات الكهربائية والشبكة الذكية إضافة لتفصيلات معمارية مميزة للواجهات، مبينا أن الإضبارة  التنفيذية لمقاسم ماروتا سيتي تتكون من حوالي / 400 / مخطط على الأقل،  بينما لا تتطلب الأبنية العادية في دمشق أكثر من / 20 / مخططا، ما جعل مدى انجاز الرخصة يتضاعف عن مدة الرخصة العادية، مشيرا إلى أن إنجاز الرخصة للمقسم " دلتا تور " استغرق نحو عشرة أشهر رغم التعاون المميز لكافة المعنين في انجاز الرخصة سواء في محافظة دمشق أو في نقابة المهندسين.

ونوه الشماط إلى أنه سيباشر العمل في " دلتا تور " خلال عشرة أيام والمشروع سيكون منجز كاملاً خلال ثلاثة سنوات .

إضافة تعليق