ذكريات أبطال سجن حلب المركزي 2014 على صفحات رواية في حماة

ذكريات أبطال سجن حلب المركزي 2014 على صفحات رواية في حماة


المشهد – خاص
تناقلت بعض صفحات التواصل الاجتماعي صور لرواية كتب عليها ملاحظات لبعض العناصر الذين كانوا محاصرين في سجن حلب المركزي عام 2014.
في تفاصيل الخبر قامت فتاة من محافظة حماة باستعارة رواية "فلتغفري" من أحد المكتبات لتتفاجآ بوجود كلمات مكتوبة على عدد من الصفحات، وهي ذكريات لعناصر من سجن حلب المركزي خلال فترة حصارهم عندما كانوا يواجهون أشرس المعارك، واستشهد الكثيرين ولم يخرج سوى القليل منهم، فبقيت هذه الصفحات ذكرى جميلة شرحت حالة حب ووجع وخوف رافقتهم خلال حصارهم.
ومن أبرز ما جاء في هذه الصفحات ننقل لكم:
-    لم يخلق الدمع عبثاً الله أدرى بلوعة الحزن غاليتي: أتسال في لبي هل لو أتاك مكتوبي بهذا الخط هل ستعرفين من أكون؟ أه ياحبيبة عمري كيف سيأتي 21 أذار بالمكتوب كما كنتي تفعلين على مدى عقد كامل لماذا فعلت الأقدار بنا ما فعلت لماذا طاردنا الأوقات القاتلة لماذا رحلت عنك بلمح البصر ألنني عشقت هذا الوطن بقدر ماعشقتك أراك بخير ياحبيبة اذار" أمي"
-    لقد أتت أيام آذار بكل هدوئها سليم الأحمد استشهد بتاريخ شباط 2014
-    في سجن حلب المركزي كل شيء هنا خال من الحب الا الرصاص
-    5 اذار 2014 تلقيت خبر زفاف صديق سلاح خالد العبدلله مبارك ياصديقي
-    يارب انهي الألم الذي بداخلي لا أحد يعلمه سواك يارب ان كان حكمك في فراقنا خير فاكتبني له من القادمين اليه بقلب صبور يارب وعزتك وجلالك انني احببتها بكل ما اعطيتني من حب يارب لا اريد لصوتها أن يرحل عني فابعدني عن نعمة النسيان
-    17 3 2014 الساعة 5 و51 ليلاً غنية وبحبك شادية انهيت قراءة كتاب بين جمانة وعزيز" أتسأل لماذا تطول بي الأيام الى هذا الحد لو كانت الشمس تعلم ما قد يحل بي من برودة الليل لقطعت وسط الظلام واشرقت دفئها".

سجن

 

إضافة تعليق