وزير الاشغال من حلب: الأولوية للشركات السورية في عملية إعادة الإعمار

وزير الاشغال من حلب: الأولوية للشركات السورية في عملية إعادة الإعمار


حلب ـ المشهد
على هامش المؤتمر السنوي لمقاولي الإنشاءات في حلب الذي عقد اليوم  أشار وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس سهيل عبد اللطيف أن المرحلة القادمة تتطلب بذل جهود كبيرة والعمل بجدية ودقة وأن الساحة مفتوحة للجميع.
ونوّه وزير الأشغال أن مرحلة إعادة الإعمار هي مرحلة تحدي ويجب أن يكون الإعمار على مستوى الانتصار لافتاً أنه سيتم دراسة الواقع وإصدار قرارات بناءً على توصيات ومخرجات المؤتمر، لافتاً أن الوزارة تولي اهتماماً كبيراً لقانون المقاولين وإن أي مقترح يتم تقديمه لتعديل القانون 51 يمكن الأخذ به ودراسته من باب المشاركة وتحمل المسؤولية لدى الوزارة تجاه هذا القطاع.
لافتاً أن الأولوية دائماً للشركات السورية في عملية إعادة الإعمار مشيراً إلى ضرورة أن تكون الشركات متكاملة لكي تستطيع العمل في المرحلة القادمة وتخلل المؤتمر عرض فيلم عن حلب وما تعرضت له من دمار بفعل المجموعات الإرهابية المسلحة، وبدء النهوض ومشاريع إعادة الإعمار التي تشهدها المدينة، إضافة إلى عرض لواقع فرع نقابة المقاولين في حلب
وتركزت مداخلات المقاولين في مؤتمرهم الذي حضره كلاً من السادة وحضور السيد حسين دياب محافظ حلب وأمين فرع الحزب الرفيق فاضل نجار ورئيس مجلس المدينة الدكتور المهندس معد المدلجي على الآمال المتوقعة في الفترة القادمة وطرح هموم المقاولين آملين ايجاد حلول لها وضرورة تقديم تسهيلات لاستقدام الخبرات الإنشائية والتعامل معها بجدية وأن تكون هناك تسهيلات أكبر لاستيراد الآليات للمقاولين، وأن يتم رفع سوية المهندس أو المقاول وتدريبه على مستوى عالي.

 

إضافة تعليق