طائرة روسية منتظرة تتحدى الطيران العالمي

طائرة روسية منتظرة تتحدى الطيران العالمي

المشهد - متابعات
قال وزير الصناعة والتجارة الروسي دينيس مانتوروف للصحفيين إن الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا واليابان تشهد الآن تحضيرات لصنع طائرة الركاب الأسرع من الصوت، مشيرا إلى أن مصممي الطائرات الروس يقومون بأبحاث مماثلة تمهيدا لصنع طائرة الركاب الجديدة الأسرع من الصوت.

وتتطلع روسيا إلى تصنيع الطائرة التي يحقق تشغيلها جدوى اقتصادية لشركات الطيران.

ونبه الوزير الروسي إلى أن الطائرة التي تطمح روسيا إلى إنتاجها تمثل تحديا كبيرا يواجه الطيران المدني العالمي.

وكان كيريل سيبالو، المدير العام لمعهد أبحاث الطيران الروسي، قد أبلغ الصحفيين في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أن المعهد وضع 3 مخططات لطائرة الركاب المستقبلية، مشيرا إلى أنه يتوقع أن يتمكن علماء المعهد من صنع ما يمكن عرضه خلال معرض الطائرات في عام 2021.

وتجدر الإشارة إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين دعا صناع الطائرات في مدينة قازان في يناير/كانون الثاني الماضي إلى اتخاذ الطائرة القاذفة الاستراتيجية "تو-160" أساسا لصنع طائرة الركاب الجديدة.
وشهد العالم في القرن الماضي استخدام طائرتين أسرع من الصوت لنقل المسافرين هما طائرة "كونكورد" البريطانية الفرنسية و"تو-144" الروسية السوفيتية. وقد تم سحبهما من الخدمة.

إضافة تعليق