الحمى المالطية أسبابها وعلاجها

الحمى المالطية أسبابها وعلاجها

دمشق-المشهد-جودي دوبا

الحمى المالطية: مرض بكتيري تسببه أنواع بكتيريا البروسيلا المختلفة، وينتقل عن طريق الحيوانات بشكل مباشر أو غير مباشر، ويصيب غالبًا الأشخاص العاملين في قطاع الثروة الحيوانية، حيث إن استهلاك الحليب والجبن المصنوع من الحليب (الجبن الطازج) هو المصدر الرئيس للعدوى في الإنسان، كما أن انتقال العدوى من إنسان إلى إنسان يعتبر نادرًا جدًا، ولا تزال الحمى المالطية مشكلة على الصعيد العالمي؛ لأنها العدوى البكتيرية الأكثر انتشارًا من الحيوانات إلى البشر في جميع أنحاء العالم، فالحيوانات قد تحمل البكتيريا دون ظهور أي أعراض.
أسبابها وطرق انتقالها
وعن أسبابها يقول الدكتور محمد العلي " اخصائي داخلية" لـ"المشهد": أنها تحدث بسبب الإصابة ببكتيريا البروسيلا المعدية، وينتقل عن طريق وسائل نادرة لانتقال العدوى، الانتقال من الأم إلى الجنين عبر المشيمة، الانتقال عن طريق الاتصال الجنسي، عن طريق نقل الدم أو عن طريق زراعة النخاع من شخص مصاب بالبروسيلا، ينتج عدد قليل من الحالات عن التلقيح العرضي بلقاح البروسيلا للحيوان، مضيفاً أن فترة الحضانة تظهر الأعراض عادة في غضون 5 أيام إلى 60 يومًا وأحيانًا لعدة أشهر.
أعراضها
يكشف د. العلي للحمى المالطية مجموعة من العلامات والأعراض، وبعضها قد تظهر لفترات طويلة من الزمن، ويمكن أن تشمل الأعراض الأولية مثل ارتفاع درجة الحرارة، التعرق، الشعور بقشعريرة، فقدان الشهية، صداع،
ألم في العضلات، المفاصل، الظهر، إعياء وخمول، مبيناً أنه عند حدوث ارتفاع سريع في درجة الحرارة أو آلام في العضلات أو ضعف غير عادي وحمى مستمرة، يجب التوجه للطبيب المختص مباشرة.
طريقة الوقاية والعلاج
عن طريقة العلاج يقول اخصائي الداخلية:  "أنه يتم وصف مضادين حيويين خاصين بهذا المرض وهما، جنتامايسين مع مركب السلفا وستربتومايسين مع دوكسي سيكلين".
كما يجب اتباع حمية غذائية من خلال الامتناع عن تناول منتجات الألبان غير المبسترة، بما فيها الحليب، والأجبان. ويجب الحرص على طهو اللحوم جيدًا حتى تصل إلى درجة الحرارة من 63 إلى 74 درجة مئوية، إضافة إلى إتاحة الجو المناسب للمريض لكي يحصل على الراحة الكافية لجسمه.
 

إضافة تعليق