صدمة: اللباس الرسمي للمنتخب السوري "صنع في تركيا" (صورة)

صدمة: اللباس الرسمي للمنتخب السوري "صنع في تركيا" (صورة)

دمشق - المشهد - خاص

كشف عضو مجلس الشعب ورئيس اتحاد غرف الصناعة السورية فارس الشهابي أن اللباس الرسمي للمنتخب السوري بكرة القدم تم صنعه في تركيا.

ونشر الشهابي صورة على صفحته الشخصية في "فيسبوك" تظهر اللباس الرسمي الذي قدمته شركة "جاكو" الألمانية المتعاقدة مع اتحاد كرة القدم ومكتوب عليه "صنع في تركيا" وأكد أن القميص الذي في الصورة تم شراءه من اتحاد كرة القدم وتساءل " في الوقت الذي نحارب فيه لص حلب اردوغان اقتصادياً لكي ننتعافى انتاجياً.. و نحاول جاهدين وقف تهريب منتجاته الينا و هو الذي سرق معاملنا و ارسل الارهابيين ليقتلونا و ينهبونا.. نتفاجىء ان منتخبنا الوطني لكرة القدم و الذي سيلعب بعد غد يلبس ماركة المانية من صناعة تركيا و كأن سوريا لم يعد فيها مصانع البسة..!

وأضاف الصناعي السوري :"والله العظيم عيب.. هناك مئات مصانع الالبسة الوطنية في حلب و دمشق التي تستطيع تقديم البستها للمنتخب و منها من ينتج لشركات عالمية معروفة.. و منها من هو مستعد ليقدمها بالمجان".

وفي النهاية تساءل الشهابي:" يا ترى.. هل يسمح الاتحاد التركي لكرة القدم ان يلبس منتخبه صناعة سورية..؟! او حتى صناعة معامل سورية في تركيا..؟ علماً انها الافضل و الاكثر تصديراً لاوروبا من الشركات التركية".

إلا أن الشهابي وبعد نشره للصور قام بحذف المنشورات وكتب :"كل التوفيق لمنتخبنا في كأس اسيا و نتمنى له الفوز.. و نتمنى ان نكون مخطئين حول لباسه الرسمي..! و اذا كنا محقين نتمنى ان يقوم اللاعبين بقص اللافتة المكتوب عليها صناعة تركية لانها نذير شؤوم و سوء حظ.".

من جهته أصدر اتحاد كرة القدم بيانا إعلاميا استغرب فيه " ما أثير على صفحات التواصل الإجتماعي حول قمصان المنتخب الوطني" بحسب وصفه وأضاف: يبدي اتحاد كرة القدم أسفه لتوقيت إثارة الموضوع عشية افتتاح النهائيات الآسيوية ويؤكد الإتحاد أن العقد المبرم مع شركة "جاكو" الألمانية تم وفق الأنظمة المعمول بها منذ ثلاث سنوات. اتحاد الكرة يقدر عاليا حالة الإجماع الوطني حول المنتخب الوطني في مهمته الوطنية ويأسف لإثارة الموضوع اليوم بما لايصب في مصلحة المنتخب.. ويؤكد اتحاد الكرة أن نسور قاسيون على أتم الجاهزية لتحقيق إنجاز قاري يلبي طموحات الشعب السوري" .

وكان إتحاد كرة القدم تعاقد مع شركة "جاكو" للتجهيزات الرياضية في شهر كانون الثاني من عام 2017 في عقد رعاية يمتد 3 أعوام بهدف تجهيز منتخباتنا الوطنية بالألبسة والكرات.

وقال خبير رياضي "للمشهد" إن "العقد مجحف بحق كرتنا و يكشف إما عدم خبرة اتحاد كرة القدم في استقدام عروض أفضل أو أن اختيار العقد من قبل الاتحاد يشير إلى أن وراء العقد ماوراءه من اتفاقات خفية".‏

وتضمنت بنود العقد بأن واجبات الشركة تتمثل فقط في تقديم تجهيزات رياضية لمنتخباتنا الكروية بكافة فئاتها لمدة ثلاثة مواسم، إلا أن الشركة قامت بتوزيع كرات على أندية الدوري بمعدل عشرين كرة لكل ناد في الدرجة الأولى وعشر كرات لكل ناد من أندية الدرجتين الثانية والثالثة (كهدية).

 أما حقوق الشركة فتتمثل في كونها صاحبة الحق الحصري في وجود شعارها في جميع المؤتمرات الصحفية لمنتخبنا، وكذلك في كونها أصبحت تسمى الراعي الرسمي لمنتخباتنا مقابل التجهيزات فقط، هذا عدا عن كون الشركة المذكورة قد أثارت لغطا كبيرا من خلال الكرات التي تم منحها للأندية والتي يعاقب أي نادٍ لا يستخدمها، حيث اعتقد كثيرون أن الشركة الألمانية قامت برعاية مسابقة الدوري وليس منتخباتنا وحسب وهذا يمنح الشركة المذكورة زخما إعلاميا أكبر، ويعطيها فوائد تجارية وتسويقية كبيرة.

ويلتقي منتخبنا الوطني يوم الأحد منتخب فلسطين في افتتاح مبارياته في بطولة كأس اسيا في الامارات ثم يلتقي الأردن يوم الخميس 10-1-2019 ثم استراليا يوم الثلاثاء 15-1-2019.

 

 

إضافة تعليق